رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها

منطقة الاعضاء


كلمة الادارة
يسعدنا انضمامكم إلى أسرة ( رابطة محبى اللغة العربيةبمساهماتكم المتميزة في أقسام الرابطة المختلفة بالمنتدى. * يمنع منعا باتا نشر أي مساهمة تتعلق بالتسويق التجاري لأي سلعة الرجاء مراجعة القوانين
 

أهلا وسهلا بك إلى رابطة محبي اللغة العربية.

البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

www.rabitaara.forumegypt.net


مرحبا بك عزيزى الزائر فى رابطة محبي اللغة العربية.

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه

www.rabitaara.forumegypt.net



آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
حكمة في صورة
الجغرافيا اللغوية واللغة العربية
من أجمل حكم الإمام الشافعي رحمه الله
[اعلان عام] تقابل الجنس بين الاسماء العربية و نظيرها بالفرنسية
صلاة القرب
سفينةُ الإيمان
العيد تكبير وتحميد لله تعالى
إلى حضرته يوم مولده
مسابقة محبة القرآن الكريم 1440 هجرية
حدثوني عن الجنة فقالوا: سعاد عثمان
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019, 5:41 pm
الأحد 01 سبتمبر 2019, 11:23 am
الخميس 29 أغسطس 2019, 10:58 am
الأربعاء 28 أغسطس 2019, 11:45 pm
الأربعاء 07 أغسطس 2019, 4:34 am
الثلاثاء 02 يوليو 2019, 9:05 am
الأربعاء 19 يونيو 2019, 6:09 pm
الأربعاء 19 يونيو 2019, 5:59 pm
الأربعاء 19 يونيو 2019, 5:55 pm
الإثنين 10 يونيو 2019, 7:57 am
محمد فهمي يوسف
محمد فهمي يوسف
ريمه الخاني
محمد فهمي يوسف
عوض بديوي
يوسف قبلان سلامة
يوسف قبلان سلامة
يوسف قبلان سلامة
يوسف قبلان سلامة
محمد فهمي يوسف

شاطر
 

 القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )

اذهب الى الأسفل 

هل أعجبتك الرواية
أعجبتني جدأ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_right0%القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_left
 0% [ 0 ]
أعجبتني
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_right50%القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_left
 50% [ 1 ]
أعجبتني ولكن
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_right50%القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_left
 50% [ 1 ]
لم تعجبني
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_right0%القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Bar_left
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 2
 

كاتب الموضوعرسالة
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 8:53 pm

[  الحلقة الأولى ]


           
القطار رقم 832

تمهيد :
يتساوى الليل والنهار  في عينيها حين تجد نفسها في غمار قفر الصحراء ،على تلك الأريكة الشمطاء...! ، الليل يشدد من  قبضته  . قسوة ...! ، المناخ لمثلها غير مهيأ ، الأجفان لا تركع ولا تطاوعها السجود ،، تسبلهما عنوة ،  سكينة  فوق جسر ملتهب وجمر ، تفتش كل حقائبها ، تنظر المدى البعيد وتمتطي فلك السحاب وتأمل الغيث ، لا  تزاور الشمس كهفها ولا تدركه ،،،  مغمورة تحت جبل الثلج في الظلام والحاجة الملحة تقبع في ظلام بهيم ،و الكلب لا يبسط ذراعيه بالوصيد ...... ، أصحاب الكهف في رفاء النوم هانئون  ، تود  لو ضرب الله على أذنيها كما ضرب على أذان أهل الكهف... فلا تسمع ركزاً ولا همسا   فيغيب عنها الوجود وتغيب عن الدنيا كما غاب أهل الكهف عنها   ،فلم يسمعوا من الدنيا همس ولم يؤرقهم ضجيج  ولا صخب ... لكن طبولا الحاجة  والعوز لا يتوقفان ...  والوجدان في حانة الرقص  ، شيطانية تتلوى على قرع الضجيج  ، لكن حقول دوائرها مزروعة بأشجار الأمل والتي لم تثمر بعد ،،، . وقد  يفقد اللب اتزانه حين تدق أجراس الخطر المحدق به ، إنها حالة حرب  تخوضها سكينة ، تخشى الحوا مات وراجمات  القذائف المترصدة ،وتخشى أن تشن عليها غارة فتفتك بها ،  فتهرب إلى مخبئها التي تظنه آمن  ،  الصدى يأتي  ويخترق جدرانها المشقوقة ،فلا مانعٌ ولا حجب ٌ،  من بعيد تراقب ولا تتجرأ بلا حيلة   ،  سكينة  تقدح رأسها في جدران الخواء وهي في معمعة الغرق ، الموج المتلاطم  لا يرحم ولا يعترف بمن هو فاقد القدرة على الغوص والسباحة   ،مآسيها قد لا تنته وما من شعاع أو بريق .!كل النوافذ موصدة ، أين السكينة التي كانت تأملها وتترجاها .....! سكينة : يطوف بها الأمل ويعبأ أحداقها لكن السراب ...!  يحلق في القيلولة فيزيد الطالب ركضاً ليقتل الظمأ و يمد الأرق جسوره للعبور ويفترش الدار ويستوطنها  ، يبعثها الباطن وينهضها فتستغيث أنينا ، تمتطي زورقها في يم غاضب ، ويداها ترتعش وهي تقبض على دفة  زورقها ، وما هي  بقبطان . سكينة ...!                            بقلمي :سيد يوسف مرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 9:23 pm


[ الحلقة الثانية ]



ودت سكينة أن تخرج من قمقمها ؟ ، أن تُبعث من رقاد يذهب بها إلى الموت ، أن تمد خطاها للبراح وعسى ....! أن تجد مأوى.....! أو براحاً يضم حتى رفاتها ، براحا بعيدا يحفظها من ً سطوة الكهف وفقر الحاجة والعوز ،
تلح عليها الدنيا وقد تراكمت عليها الديون وأهل العطاء والصدقات أحيانا يغيبون في هذا المكان فلا يصلون إليها ،فَتُنْسى ..! أو يتجاهلونها .... والطفل يعوزه الحليب والشاه قد ضمر ضرعها ،وعدمت الشاة المرعى والراعي والكلأ ، فيموت الضرع ويغرب الحليب ، قيد شديد يكبل قدميها ،وقد شاء القدر أن لا يرى زوجها طفله ، ولا طفلها أن يرى أبيه ولا يناديه ، مات أبوه بعد ولادته بعام واحد ، حينما خرج ولم يعد ......خرج ساعياً على رزقه كالطير يسعى في البكور ، خرج خماصاً ويأمل أن يعود بُطاناً ، لكنه لم يعد ولن يرجع ، تشعر ويأكلها الألم وهي تتألم ،،،، كأن حدأة خطفته وذهبت به إلى مجاهل الأرض أو هو معلق بضفائر قدميها تطوف به ليكون الغذاء ،طارت به..... فلم يظهر له أثر ولم يفح عنه خبر ، غاب عنها وهي تنتظره ، لكن إلى متى ....؟ لقد قارب العامان ولم يأت ..؟ فلا سبيل للانتظار ... لكنها معلقة .!
كان همها هذا الطفل اليتيم ، فقد تعودت أن تتركه عند جارتها ، لقد عرفت فيها الود ووجدت في قلبها الحنون الشفقة ،كانت تخرج لتعمل في الشقق عند بعض أصحاب الجاه من الناس وممن يطلبونها لتعود أخر النهار بطعام وملبس مما رزقت به من الله وجاد به أهل الكرم ،
كانت سكينة على طفلها مادام في معية جارتها ومعها وفي رعايتها يلعب مع أطفالها وتجلسه معهم حين يأكلون . واليوم قررت سكينة أن تخرج وأن تبعد أكثر مما كانت تبعد وإن كانت ستلقى من المشقة والتعب ما لا تتوقعه ،ورحلتها غير مضمونة العواقب ، لقد تعودت على التعب والدح والكد والكدح ومن أجل أشرف ستفعل المستحيل ......!
لقد أخذ القرار مكاناً في وجدانها وألب عقلها برأسها قلبت سكينة أمرها جيداً فلا مفر مما خطر لها ولا بد من عمل شيء ما ، فكل ما لديها قروش قليلة لا تأتي حتى بطعام لها ولطفلها ، ستستعين بتلك القروش القليلة في مشوارها ،وقد عقدت عزمها على الخروج في هذه المرة وأن طال بُعادها وفرقتها وغيابها عن طفلها .........!.
أمسكت سكينة أشرف وراحت تحدق فيه وودت لو كان يعقل ويفهم ما تريد قوله لأفشت سرها له ، لكن ... هيهات ...! أطالت النظر إليه ، حضنته بين ذراعيها ، ضمته ، ضمة بعد ضمة بين جناحيها ،ألصقته في صدرها طويلاً كأنها تخشى ألا تعود إليه أو تودعه ، أو أنها تخشى أن يصيبها مكروه في غيابها عنه ، نزلت دمعتين حارتين من مقلتيها وخشيت أن يراهما أشرف فيفزع فوضعت رأسه وأسندته على صدرها ومسحت ما سال من دموعها وهي تكظم نهمة البكاء ، رفعته بين يديها وهي تضمه إليها وهي تفرغ من الحنين إليه ما يحتاجه في غيابها . وخرجت تقصد جارتها أم محمد لتودعه معها حتى تعود ، وتكظم في حشاها وتتنفس أنيناً وهي تنظر طفلها ، ومضت .....!

بقلم : سيد يوسف مرسي
[ الجهني ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 9:47 pm

عزيزي الأستاذ سيد يوسف مرسي 
تحياتي وتهنئتي بروايتك المنشورة 
في تمهيدا والحلقة الأولى منها .
وأتساءل : هل التصويت فقط ؟ أم التصويت والتعليق ؟
حتى يمكن للقاريء بيان سبب اختياره للتصويت ؟
مع خالص التحية منتظرا الرد قبل الاستطراد في الحلقات ؟





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 9:53 pm

@محمد فهمي يوسف كتب:
عزيزي الأستاذ سيد يوسف مرسي 
تحياتي وتهنئتي بروايتك المنشورة 
في تمهيدا والحلقة الأولى منها .
وأتساءل : هل التصويت فقط ؟ أم التصويت والتعليق ؟
حتى يمكن للقاريء بيان سبب اختياره للتصويت ؟
مع خالص التحية منتظرا الرد قبل الاستطراد في الحلقات ؟


أهلاً ومرحباً أستاذي على الرحب والسعة ،
نعم : التعليق أستاذي لك ولكل متلقي أديب أديبة شاعر أو شاعرة أو قاريء
أرحب بالجميع وهذا يسعدني وأتشرف به
لك حدائق ورد وتحية تليق بك
ومحبتي أكثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الأربعاء 14 نوفمبر 2018, 10:08 pm

*****

[ الحلقة الثالثة]

كان على سكينة أن تمضي وأن تقاوم ، لقد قررت واتخذت في قرارها أمراً وما من سبيل أو رجوع ......! ، بالرغم أنها تسعى إلى المجهول ، غير عابئة بما يدور حولها ،الطريق الذي سوف تقطعه ليس بالسهل ، بل عشرة كيلو مترات كي تصل إلى محطة القطار الذي سوف ينقلها ، لا بأس سوف تقطعها مشيا على الأقدام ولن تتسول أجرة المركبة التي سوف تنقلها أو تلحقها بالقطار قبل وصوله ،فقد تعودت سكينة السير أكثر من ذلك ، فمضت وهي في تيه الخيال والتصور ، حتى أن إنذارات أصحاب المركبات القادمة من الخلف أو الأمام لم تؤثر فيها كأنها صُمت فلا تسمع ولا ترى ، ماضية في سبيلها مأخوذة في طوفان يلفها، الأمواج تشتد ضراوتها كلما اقتربت من محطة القطار... والرصيف على وشك رؤيته بالعين ، والقطار يسمع أزيزه و يبدو على وشك الوصول .وصلت سكينة على حافة الوقت المقرر لوصول القطار ، وما أن استهلت ووطئت قدماها أرض الرصيف حتى بادرها مكبر الصوت بالمحطة ، على السادة الركاب المتجهون إلي الصعيد ( القطار رقم 832إلى الرصيف رقم 1 سيصل الرصيف حالاً ) . انقبض قلب سكينة وكاد يغشى عليها وهي لا تتمالك نفسها وتخشى أن تخر قواها فتسقط تحت عجلات القطار ، أو تحت جيوش الركاب المندفعة كالطوفان ، لكنها فوجئت بجيوش الركاب من المسافرين تدفعها بشدة ولولا أنها أمسكت بمقبض الباب لسقطت ودكت دكا ، لكن أمتعة المسافرين وحقائبهم لم ترحمها فسقطت على رأسها الحقائب وهي تصرخ في المسافرين من الركاب كي يرحموها ، فالكل يود الحصول على مقعد نظراً للزحام الشديد من الركاب وكثرة المسافرين إلى بلادهم القاصية عن عاصمة أم الدنيا ، ظلت مدفوعة بكتل الركاب والحقائب من الخلف وعن اليمين وعن الشمال وما من موضع لقدم تمر في تلك اللحظة حتى تحرك القطار وقد استمر هذا الوضع على هذا الحال كما هي العادة في القطارات المتجهة ناحية الصعيد ، ومرت عدة محطات وهي واقفة محلك سر وتنتظر أن يفرغ القطار بعضاً من ركابه و شحنته البشرية .....
وقد تسمرت سكينة بجانب كرسي تجلس عليه أحد السيدات وبنتين لها ومكان به ما زال خالياً يوحي للناظرين بأنه غير شاغر وخاليا أو أنه محجوز لأحد الركاب والذي لم يأت بعد ،
نظرت سكينة إلى المقعد الفارغ وكأنها توحي بحاجتها للجلوس وهي تهمس وتشير للمرأة ،وبعد مناظرات وتودد ن سكينة استجابة السيدة وابنتيها وسمحن لها بالجلوس بعد أن تبادلا الإشارة بالنظرات ، وتلقت سكينة أشارة الاستجابة والموافقة مع بشاشة في وجه المرأة وابنتيها وقد أفسحن لها لتجلس وكأنهن رأونا فيها حسن المجاورة والجلوس معهن وقد وضعت سكينة ظهرها وألقت بمؤخرتها في المقعد كأنها تلقي بنفسها من فوق جبل لتستريح وتنهدت تنهيدة حارة خرجت من فوهة بركان تنفس من مخزونه الملتهب في الفضاء ليقذف حممه ودخانه الأسود حتى تكاد الشمس تكسف فلا تراها للعين ،،،! ،و يتحرك القطار معلنا الرحيل وهو يطلق نفيره معلناً مغادرته الرصيف ، وسكينة تظل على موعد مع القدر ،،

*****

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الخميس 15 نوفمبر 2018, 10:05 am


*****
[ الحلقة الرابعة ]

أِخِذ سكينة النطاق الخارجي عبر النافذة النصف مفتوحة خارج القطار حين راحت تجرها أحداقها كما يجر القطار عرباته الملحقة به ويلفحها الهواء البارد الرطب المسال إلى وجهها المسال عبر النافذة بجانبها في القطار وراحت ترقب المباني التي تجري للخلف والزراعات وهي تمضي فأُخِذًت بعيداً وقد لثمها الهواء البارد في وجهها ، فأسبلت أجفانها وغاصت ولم تدر أين هي . ..!
لقد داهم النوم سكينة عنوة ، ولم تتركها الكوابيس والأحلام .....! ، فرأت : فيما يرى النائم إنها تمشي في شارع ضيق أدلف بها إلى صحراء شاسعة مقفرة والشمس تميل للغروب في كبد السماء وكلب عقور يمشي خلفها ويتبعها وهي تمسك بيد طفلها أشرف وكلما انحدرت سكينة لتضلل الكلب وجدته أمامها أو خلفها ينوي اللحاق ليعقرها ، فإذا هي بجوف صخرة تنحسر وتسجن ولا مفر من أمام الكلب ، ثم يتجه الكلب لعقرها وتصرخ سكينة بأعلى صوتها وتنادي وهي تحضن طفلها وتود الإفلات منه وهي تقول : بيني وبينك الله .... بيني وبينك الله ....لا تعضني..... لا تعضني ... لا تعضني .....وهي ترفع طفلها وتحضنه مخافة أن يصيبه أذى ويعضه الكلب وهي تنادي بكل قوة وعزم .... يا رب ، فإذا بالكلب يختفي وكأن الشمس قد عادت من جديد و أشرقت ، وإذا برجل بثياب بيض ولحية مدلاة يظهر عليه الوقار والتقوى يقف على قارعة الطريق وهو يشير لها ويقول مُرْي ولا تخافي .... فلما رآه الكلب رجع من تلقاء نفسه هارباً خائفاً من ذلك الرجل ذات اللحية البيضاء وذات الرائحة الذكية التي لم تشم مثلها أبداً ، سأكون معك حتى نهاية الطريق لا تخشي شيئاً وامضي في طريقك ....فإذا بسكينة تنتابها اليقظة و تنتفض لترى يد السيدة التي تجلس بجوارها تمسك يدها لتوقظها من نومها وقد رأتها في أشد ضيق وتكاد روحها تخرج وهي تلقي بذراعيها عليها ويصدر منها صوت متحشرج كأنها خنقت بحبل في عنقها . ....!أفاقت سكينة وكأن ما رأته كان حقيقة ، تلفتت حولها لترى وتتأكد ...!وتخرج ما تبقى من أنفاسها.... شهقة غنية عن التعريف كانت بداخلها ....كأنها تسترد روحها من جديد وهي تقول ( اللهم اجعله خيرا ) ،سترك يا رب أنت مع الغلبان مع المسكين وتخرج شهقتها المحمومة وتذهب عبر النافذة المكسورة مرة أخرى لتجري مع القطار على الأرض كما تجري الثوابت وترتد ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الخميس 15 نوفمبر 2018, 10:49 am

*****
[ الحلقة الخامسة ]

لكل قطار يتجه على خطوط السكك الحديدية كان شمالاً أو جنوباً يعين له محصلين يتغيرون بعد مسافة يقطعها القطار أو حسب رؤية المسؤلين بالمصلحة بآخرين نظراً لطول المسافة التي يقطعها في رحلته فقد تمتد حتى نهاية الخط محطة أسوان ، كانت تلك الرحلة قد قرر المسؤلين بمكتب الحركة أن يقوم بها محصلان هما : جودة والمحصل الأخر وهو : خليل ومن العادة في تلك الرحلات أن يمشيا سوياً أو يتقاسما عربات القطار فيما بينها حتى يتقابلاً مع بعضهما في المنتصف ، ولقد كان حظ سكينة أن تكون في نصيب الريس جودة وضمن منطقة عمله في عربات القطار، كان جودة نشطاً في عمله نظراً لشبابه وحيويته ، وكان يود الترقي واثبات انضباطه لمرؤوسيه ، نظراً لما له من سابقة كادت تؤدي إلى فصله ،فالتزم في عمله وأدائه وراح يشدد قبضته على الركاب المستهترين ،
راح جودة يدنوا رويداً رويدا حتى دخل العربة التي تجلس بها سكينة ، واشتد نشاطه في تلك اللحظة أكثر حينما علم من زميله أن المفتش رفيق أو الريس رفيق قد دخل القطار وهو في الطريق إليه ، وبدأ جودة يدقق مع الركاب على تذاكرهم وهو يقترب أكثر فأكثر من مقعد سكينة ، أما قلمه الذي لا يفارق يده فقد اتخذه مطرقة يطرق به على المقاعد للتنبيه به على الركاب ، أما طرقاته فهي لا تتوقف بمؤخرة قلمه على الركاب والمسافرين لإبراز تذاكرهم والتحقق منها ، أما مقلتيه تدوران وتحدقان تحت نظارته الطبية ل يستكشف ويقرأ صلاحية التذاكر وهو ينظر الوجوه في حلقة المقاعد التي يقف بين شطيها ويتوسطها ،و لسانه لا يكف أبداً وهو ينادي ، تذاكر يا سادة..... تذكرتك يا أستاذ .... ، تذكرتك يا هانم .... وصندوق تذاكره بين يديه وجيوبه معبأة بأوراق البنكنوت وبعضاً من العملات المعدنية وهو يعضض على ما في جيوبه بأسنانه ويخشى عليها من السقوط والضياع ، وقد علق في رقبته صفارة تتدلى بسلسلة حديده على صدره يستعملها عند اللزوم ، إما لطلب النجدة أو للتنبيه عن شيء سيؤثر على سير القطار .وكشاف ببطارية جافه يستعملها عند انطفاء مصابيح القطار ، والآن وقد حان دورها....! وقد أقترب جودة أكثر ووقف فوق رأسها ، مالت برأسها إلى أسفل لتخفي وجهها وكأنها تسند رأسها على صدرها أو تتصنع النوم أو تصنعه ، فعسى أن يتركها ويمضي ، وتتمنى لو مضى دون أن يسألها أو ينساها فهي لا تملك التذكرة ولا ثمنها .! وحينما خرجت وأودعت طفلها عند جارتها لم تفش سر خروجها أو تغيبها لها ، فقد جعلت كل شيء في مكنون وجدانها يحترق به قلبها ، فقد فضلت الصبر على ماهية فيه بدلاً من أن تسأل الناس إلحافا على صدقة أو معونة ، فالحياء يملكها وإن كانت سكينة لا تملك حتى قوتها ،فهي في عوز واحتياج شديدان ،ولم يدخل الفتات معدتها منذ يوم وليلة وأحشاؤها تكاد تتقطع من قلة الطعام ، فمنذ يومين وهى تعيش على الماء القارح فمن يأتيها بالطعام أو يعطيها ثمن التذكرة أو أجرة القطار ؟ إنما خرجت سكينة وهي تسلم أمرها لله وتلقي بحملها عليه فهو القادر على كفايتها ، الله وحده وهي تؤمن بأن الله لن يتركها أبدا لتضيع .....!
وقف جودة فوق مقعدها وهو يتناول تذاكر الجالسين بجوار سكينة ، وسكينة لم ترفع رأسها له ، غمزها المحصل جودة في كتفها كأنه يوقظها فتظاهرت بالنوم فكرر جودة وغمزها بطرف قلمه ، فتظاهرت بالإفاقة على وخز القلم ورفعت عينيها إليه وصمتت لا تعرف بماذا تجيب ؟ أو بماذا ترد..؟ ،رفع جودة صوته وهو يحدق فيها ويقول تذكرة يا ست .....تذكرة يا هانم ..... من فضلك ، التفتت سكينة إليه ثم أدارت رأسها فيمن حولها من الجالسين كأنها تستجير أو تستنجد بهم من المحصل أن يتركها كأنها تطلب النجدة ، فيرأف في حالها أو أحداً من الجالسين ، فما وجدت منهم غير اللامبالاة والتلاهي والنظر بعيونهم وهم يحدقون فيها .....!، لقد حوصرت سكينة وأصبحت في الأمر الواقع و ليس هناك من رد منها ولا استجابة .! فتح المحصل جودة قاموسه والذي دائما ما يستخدمه في مثل هذه الحالة ، وراح يمطرها بوابل من الزجر والتوبيخ خلصينا يا هانم ألم تسمعي ....؟، (ورآنا شغل ) تغرغرت عيناها وطأطأت رأسها والمحصل يستعجلها الدفع أو التذكرة وقد داهمه المفتش رفيق فسكب جم غضبه عليها ، وقد أمسك بكتفها ويوقفها ويخرجها من مقعدها وهو يقول : سأسلمك لنقطة الشرطة أوفي المحطة القادمة ،وراح يدفعها أمامه والناس ينظرون إليها في استغراب كأنها جانية وارتكبت جناية أو فعلت أفظع الموبقات ، والناس لا يعرفون سبب إمساك المحصل لها ودفعها أمامه ، وقد ظن البعض أنها من المتسولات اللاتي يتجولن في القطارات ويضيقون على الناس في سفرهم ، أو من بعض بائعات الهوى اللاتي يصطادون زبائنهم من القطارات أو محطات الوصول أو من النساء اللاتي لديهن خفة في اليد وسرقة الركاب هكذا الناس ظنون في ظنونهم لا يعرفون الدافع الحقيقي الذي جعل جودة يدفعها أمامه ليسلمها للشرطة ،
مدفوعة أمامه كالمجرمة وهو يمْسك بها . ..... تنكب سكينة على وجهها وتسقط على مقاعد الركاب وتنقلب على الأرض لا تدري ماذا يفعل بها ..!
أو ما الذي سيحدث لها ........

*****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةريمه الخاني
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
ريمه الخاني

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT انثى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 54
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/01/1963
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 56
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 22/03/2014
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : فرسان الثقافة
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : ربة منزل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رايق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الخميس 15 نوفمبر 2018, 11:20 am

أحيي حقيقة كل من قدم عصارة قراءته ، ولخصها كما فعلت أستاذنا المحترم، وبالتصويت، أرحت نفسك من دراسة نقدية، بكل الأحوال الفكرة لهذه الرواية ليست جديدة، رغم أنها من البيئة.
شكرا لك جزيل الشكر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الجمعة 16 نوفمبر 2018, 3:24 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:
[  الحلقة الأولى ]


           
القطار رقم 832

تمهيد :
يتساوى الليل والنهار  في عينيها حين تجد نفسها في غمار قفر الصحراء ،على تلك الأريكة الشمطاء...! ، الليل يشدد من  قبضته  . قسوة ...! ، المناخ لمثلها غير مهيأ ، الأجفان لا تركع ولا تطاوعها السجود ،، تسبلهما عنوة ،  سكينة  فوق جسر ملتهب وجمر ، تفتش كل حقائبها ، تنظر المدى البعيد وتمتطي فلك السحاب وتأمل الغيث ، لا  تزاور الشمس كهفها ولا تدركه ،،،  مغمورة تحت جبل الثلج في الظلام والحاجة الملحة تقبع في ظلام بهيم ،و الكلب لا يبسط ذراعيه بالوصيد ...... ، أصحاب الكهف في رفاء النوم هانئون  ، تود  لو ضرب الله على أذنيها كما ضرب على أذان أهل الكهف... فلا تسمع ركزاً ولا همسا   فيغيب عنها الوجود وتغيب عن الدنيا كما غاب أهل الكهف عنها   ،فلم يسمعوا من الدنيا همس ولم يؤرقهم ضجيج  ولا صخب ... لكن طبولا الحاجة  والعوز لا يتوقفان ...  والوجدان في حانة الرقص  ، شيطانية تتلوى على قرع الضجيج  ، لكن حقول دوائرها مزروعة بأشجار الأمل والتي لم تثمر بعد ،،، . وقد  يفقد اللب اتزانه حين تدق أجراس الخطر المحدق به ، إنها حالة حرب  تخوضها سكينة ، تخشى الحوا مات وراجمات  القذائف المترصدة ،وتخشى أن تشن عليها غارة فتفتك بها ،  فتهرب إلى مخبئها التي تظنه آمن  ،  الصدى يأتي  ويخترق جدرانها المشقوقة ،فلا مانعٌ ولا حجب ٌ،  من بعيد تراقب ولا تتجرأ بلا حيلة   ،  سكينة  تقدح رأسها في جدران الخواء وهي في معمعة الغرق ، الموج المتلاطم  لا يرحم ولا يعترف بمن هو فاقد القدرة على الغوص والسباحة   ،مآسيها قد لا تنته وما من شعاع أو بريق .!كل النوافذ موصدة ، أين السكينة التي كانت تأملها وتترجاها .....! سكينة : يطوف بها الأمل ويعبأ أحداقها لكن السراب ...!  يحلق في القيلولة فيزيد الطالب ركضاً ليقتل الظمأ و يمد الأرق جسوره للعبور ويفترش الدار ويستوطنها  ، يبعثها الباطن وينهضها فتستغيث أنينا ، تمتطي زورقها في يم غاضب ، ويداها ترتعش وهي تقبض على دفة  زورقها ، وما هي  بقبطان . سكينة ...!                            بقلمي :سيد يوسف مرسي
الأستاذ سيد يوسف مرسي 
تحياتي وأمنياتي الطيبة لك
أعجبتني روايتكم الجميلة ، وصوَّتُ على الاستبيان 
ويسرني أن أراها خالية ــ من بعض الهنات اللغوية البسيطة ــ ليزيد بهاؤها وروعتها الإبداعية 
الأخطاء مثل : فلم يسمعوا من الدنيا همس  والصواب : همسًا )
لكن طبولا الحاجة  والعوز لا يتوقفان ( والصواب : طبوليْ الحاجة والعوز )
الحوا مات ( الحوا مات ) عامية توضع بين قوسين 
 فتهرب إلى مخبئها التي تظنه آمن ( الصواب :تظنه آمنا )
فلا مانعٌ ولا حجب ٌ،( الصواب : فلا مانعَ ولا حجباً )
،مآسيها قد لا تنته وما من شعاع أو بريق ( والصواب : قد لاتنتهي )
 أين السكينة التي كانت تأملها وتترجاها ...؟!
 يطوف بها الأمل ويعبأ أحداقها ( والصواب : يُعَبِّيء )
تمتطي زورقها في يم غاضب ، ويداها ترتعش وهي تقبض على دفة زورقها ( والصواب : ويداها ترتعشان )
=====

خدمات رابطة محبي اللغة العربية 
مراجعة وتدقيق لغوي 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الجمعة 16 نوفمبر 2018, 4:34 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:

                                        [ الحلقة الثانية ]  



                  ودت  سكينة أن تخرج من قمقمها ؟ ، أن تُبعث من رقاد يذهب بها إلى الموت ، أن تمد خطاها للبراح وعسى ....! أن تجد مأوى.....! أو براحاً  يضم حتى  رفاتها  ،  براحا بعيدا يحفظها من ً سطوة الكهف وفقر الحاجة والعوز ،
تلح عليها الدنيا  وقد تراكمت عليها  الديون وأهل العطاء والصدقات أحيانا يغيبون في هذا المكان فلا يصلون إليها ،فَتُنْسى ..!  أو يتجاهلونها .... والطفل يعوزه الحليب  والشاه قد ضمر ضرعها ،وعدمت الشاة المرعى والراعي والكلأ  ، فيموت الضرع ويغرب الحليب ،  قيد شديد يكبل قدميها ،وقد  شاء القدر أن لا يرى زوجها  طفله ، ولا طفلها أن يرى أبيه ولا يناديه  ، مات أبوه بعد ولادته بعام واحد ، حينما خرج ولم يعد ......خرج  ساعياً على رزقه كالطير يسعى في البكور  ، خرج خماصاً ويأمل أن يعود بُطاناً ،  لكنه لم يعد  ولن يرجع ، تشعر ويأكلها الألم وهي تتألم ،،،، كأن حدأة  خطفته وذهبت به إلى مجاهل الأرض أو هو معلق بضفائر قدميها  تطوف به ليكون الغذاء ،طارت به..... فلم يظهر له أثر ولم يفح عنه خبر ، غاب عنها وهي تنتظره ، لكن إلى متى ....؟ لقد قارب العامان ولم يأت ..؟  فلا سبيل للانتظار ... لكنها معلقة  .!
كان همها هذا الطفل اليتيم ،  فقد  تعودت أن تتركه عند جارتها ، لقد عرفت فيها الود ووجدت في قلبها الحنون الشفقة ،كانت تخرج لتعمل في الشقق عند بعض أصحاب الجاه من  الناس وممن يطلبونها لتعود أخر النهار بطعام وملبس مما رزقت به من الله وجاد به أهل الكرم ،
كانت سكينة على طفلها  مادام في معية جارتها ومعها وفي رعايتها يلعب مع أطفالها وتجلسه معهم حين يأكلون . واليوم قررت سكينة  أن تخرج وأن تبعد أكثر مما كانت تبعد وإن كانت ستلقى من المشقة والتعب ما لا تتوقعه ،ورحلتها غير مضمونة العواقب ، لقد تعودت على التعب والدح والكد والكدح ومن أجل أشرف  ستفعل المستحيل ......!  
لقد أخذ القرار مكاناً  في وجدانها وألب عقلها برأسها   قلبت سكينة  أمرها جيداً فلا مفر مما خطر لها ولا بد من عمل شيء ما ، فكل ما لديها  قروش قليلة لا تأتي حتى بطعام لها ولطفلها ، ستستعين بتلك القروش القليلة  في مشوارها  ،وقد عقدت عزمها على الخروج في هذه المرة  وأن طال بُعادها وفرقتها وغيابها عن طفلها .........!.
أمسكت سكينة  أشرف  وراحت تحدق فيه وودت لو كان يعقل ويفهم ما تريد قوله لأفشت سرها له ، لكن ... هيهات ...! أطالت النظر إليه ، حضنته بين ذراعيها ، ضمته ،  ضمة بعد ضمة بين جناحيها ،ألصقته في صدرها طويلاً   كأنها تخشى ألا تعود إليه أو تودعه  ، أو أنها  تخشى أن يصيبها مكروه في غيابها عنه ، نزلت دمعتين حارتين من مقلتيها وخشيت أن يراهما أشرف  فيفزع فوضعت رأسه وأسندته على  صدرها ومسحت ما سال من دموعها  وهي تكظم نهمة البكاء ،  رفعته بين يديها وهي تضمه إليها وهي تفرغ من الحنين إليه ما يحتاجه في غيابها . وخرجت تقصد جارتها أم محمد لتودعه معها حتى تعود ، وتكظم في حشاها وتتنفس أنيناً وهي تنظر طفلها ، ومضت .....!

                            بقلم : سيد يوسف مرسي
                                        [ الجهني ]  

تحياتي أستاذ سيد يوسف مرسي 

نواصل معا تصويب بعض الهنات اللغوية والنحوية والإملائية 
في الحلقة الثانية إن شاء الله .
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 
والشاه قد ضمر ضرعها ( الصواب : والشاة )
ولا طفلها أن يرى أبيه ولا يناديه (والصواب : أن يرى أباه )
لقد قارب العامان ولم يأت ..؟ ( والصواب : قارب .. العامين )
كانت سكينة على طفلها  مادام في معية جارتها (الصواب الجملة غامضة : كانت سكينة ... تسعى ( مثلا )
لقد تعودت على التعب والدح والكد والكدح ( معنى الدح في القاموس المحيط :الدَّحُّ: الدَّسُّ، والنكاحُ، والدَّعُّ في القَفَا
وهو :الدفع وإِلصاق الشيء بالأَرض
 نزلت دمعتين حارتين من مقلتيها ( والصواب : نزلت دمعتان حارتان )
====
مع خالص الأمنيات 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: تصويب وتدقيق لغوي للنص   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الجمعة 16 نوفمبر 2018, 4:51 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:
*****

                             [ الحلقة الثالثة]

كان على سكينة  أن  تمضي وأن تقاوم ،  لقد قررت واتخذت في قرارها أمراً وما من سبيل أو رجوع ......! ،  بالرغم أنها تسعى إلى المجهول ، غير عابئة بما يدور حولها ،الطريق الذي سوف تقطعه ليس بالسهل ، بل عشرة كيلو مترات  كي تصل إلى محطة القطار الذي سوف ينقلها ، لا بأس سوف تقطعها مشيا على الأقدام ولن تتسول أجرة المركبة التي سوف تنقلها أو  تلحقها بالقطار قبل وصوله ،فقد  تعودت سكينة السير أكثر من ذلك ، فمضت وهي في تيه الخيال والتصور ،   حتى أن إنذارات أصحاب المركبات القادمة من الخلف أو الأمام لم تؤثر فيها كأنها صُمت فلا تسمع ولا ترى ، ماضية في سبيلها مأخوذة في طوفان يلفها، الأمواج تشتد ضراوتها كلما اقتربت من محطة القطار... والرصيف على وشك رؤيته  بالعين ، والقطار يسمع أزيزه و يبدو على وشك الوصول  .وصلت سكينة على حافة الوقت المقرر لوصول القطار ،  وما أن استهلت ووطئت قدماها أرض الرصيف حتى بادرها مكبر الصوت بالمحطة ، على السادة الركاب المتجهون إلي الصعيد ( القطار رقم 832إلى الرصيف رقم 1 سيصل الرصيف  حالاً ) . انقبض قلب سكينة وكاد يغشى عليها وهي لا تتمالك نفسها  وتخشى أن تخر قواها فتسقط تحت عجلات القطار ، أو تحت جيوش الركاب المندفعة كالطوفان ، لكنها فوجئت بجيوش الركاب من المسافرين تدفعها بشدة ولولا أنها أمسكت بمقبض الباب لسقطت ودكت دكا ، لكن أمتعة المسافرين وحقائبهم لم ترحمها فسقطت على رأسها الحقائب وهي تصرخ في المسافرين  من الركاب  كي يرحموها ، فالكل يود الحصول على مقعد نظراً للزحام الشديد من الركاب وكثرة المسافرين  إلى بلادهم القاصية عن عاصمة أم الدنيا ، ظلت مدفوعة بكتل الركاب والحقائب من الخلف وعن اليمين  وعن الشمال وما من موضع لقدم تمر في تلك اللحظة حتى تحرك القطار وقد استمر هذا الوضع على هذا الحال  كما هي العادة في القطارات المتجهة ناحية الصعيد ،  ومرت عدة محطات وهي واقفة محلك سر وتنتظر أن يفرغ القطار بعضاً من ركابه و شحنته البشرية .....
وقد تسمرت سكينة بجانب كرسي تجلس عليه أحد  السيدات وبنتين لها ومكان به ما زال خالياً يوحي  للناظرين بأنه غير شاغر وخاليا أو أنه محجوز لأحد الركاب والذي لم يأت بعد ،
نظرت سكينة إلى المقعد الفارغ وكأنها توحي بحاجتها  للجلوس وهي تهمس وتشير للمرأة ،وبعد مناظرات وتودد ن سكينة  استجابة السيدة وابنتيها  وسمحن لها بالجلوس بعد أن تبادلا الإشارة بالنظرات ، وتلقت سكينة أشارة الاستجابة والموافقة مع بشاشة في وجه  المرأة وابنتيها  وقد أفسحن لها لتجلس وكأنهن رأونا  فيها حسن المجاورة والجلوس معهن وقد وضعت سكينة ظهرها وألقت بمؤخرتها في المقعد كأنها تلقي بنفسها من فوق جبل لتستريح  وتنهدت تنهيدة حارة خرجت من فوهة  بركان تنفس من مخزونه الملتهب في الفضاء ليقذف حممه ودخانه الأسود حتى تكاد الشمس تكسف  فلا تراها  للعين ،،،!  ،و يتحرك القطار معلنا الرحيل وهو يطلق نفيره معلناً مغادرته الرصيف ، وسكينة  تظل على موعد مع القدر ،،

                              *****



               
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 844978123 الأستاذ سيد يوسف مرسي
قراءة للحلقة الثالثة من رواية ( القطار رقم 832 )
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 
نواصل تصويب اللغة في الحلقة الثالثة 
على السادة الركاب المتجهون إلي الصعيد ؛( والصواب :المتجهين )
 تسمرت سكينة بجانب كرسي تجلس عليه أحد  السيدات وبنتين لها ؛ ( والصواب : وبنتان لها )
وبعد مناظرات وتودد ن سكينة  استجابة السيدة وابنتيها ؛والصواب : من سكينة استجابتْ السيدة وابنتاها )
 وتلقت سكينة أشارة الاستجابة والموافقة مع بشاشة في وجه  المرأة ؛ ( والصواب : إشارة )
وكأنهن رأونا  فيها حسن المجاورة ؛ ( والصواب : رأين فيها )  





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: تدقيق الحلقة الرابعة ( رواية القطار رقم 832 )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الجمعة 16 نوفمبر 2018, 5:01 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:

                              *****
                                       [ الحلقة الرابعة ]

أِخِذ سكينة  النطاق الخارجي عبر النافذة النصف مفتوحة  خارج القطار حين راحت تجرها أحداقها كما يجر القطار عرباته الملحقة به ويلفحها  الهواء البارد الرطب المسال إلى وجهها المسال عبر النافذة  بجانبها في  القطار وراحت ترقب المباني التي تجري للخلف والزراعات وهي تمضي  فأُخِذًت بعيداً وقد لثمها الهواء البارد في وجهها ،  فأسبلت أجفانها وغاصت ولم تدر أين هي . ..!
لقد داهم النوم سكينة عنوة ، ولم تتركها الكوابيس والأحلام .....! ، فرأت : فيما يرى النائم إنها تمشي في شارع ضيق أدلف بها إلى  صحراء شاسعة مقفرة والشمس تميل للغروب في كبد السماء وكلب عقور يمشي خلفها ويتبعها  وهي تمسك بيد طفلها أشرف وكلما انحدرت سكينة لتضلل الكلب وجدته أمامها أو خلفها ينوي اللحاق ليعقرها ، فإذا هي بجوف صخرة تنحسر وتسجن ولا مفر من أمام الكلب ، ثم يتجه الكلب  لعقرها  وتصرخ سكينة بأعلى صوتها وتنادي وهي تحضن طفلها وتود الإفلات منه وهي تقول : بيني وبينك الله .... بيني وبينك الله ....لا تعضني..... لا تعضني  ... لا تعضني .....وهي ترفع طفلها وتحضنه مخافة أن يصيبه أذى ويعضه الكلب وهي تنادي بكل قوة وعزم .... يا رب ، فإذا بالكلب يختفي وكأن  الشمس قد عادت من جديد و أشرقت ، وإذا برجل بثياب بيض ولحية مدلاة يظهر عليه الوقار والتقوى يقف على قارعة الطريق وهو يشير لها ويقول مُرْي ولا تخافي .... فلما رآه الكلب رجع من تلقاء نفسه هارباً خائفاً من ذلك الرجل ذات اللحية البيضاء وذات الرائحة الذكية التي لم تشم مثلها أبداً ،  سأكون معك حتى نهاية الطريق لا تخشي شيئاً وامضي في طريقك ....فإذا بسكينة تنتابها اليقظة و تنتفض لترى يد السيدة التي تجلس  بجوارها تمسك يدها لتوقظها من نومها وقد رأتها في  أشد ضيق وتكاد روحها تخرج وهي  تلقي  بذراعيها عليها ويصدر منها صوت متحشرج كأنها خنقت بحبل في عنقها  . ....!أفاقت سكينة  وكأن ما رأته كان حقيقة ، تلفتت حولها لترى وتتأكد ...!وتخرج ما تبقى من أنفاسها.... شهقة غنية عن التعريف  كانت بداخلها  ....كأنها تسترد روحها من جديد وهي تقول ( اللهم اجعله خيرا ) ،سترك يا رب أنت مع الغلبان مع المسكين  وتخرج شهقتها المحمومة وتذهب عبر النافذة المكسورة مرة أخرى لتجري مع القطار على الأرض كما تجري الثوابت وترتد ..!  

مراجعة وتدقيق الحلقة الرابعة 

من رواية ( القطار رقم 832 )
للأديب الأستاذ / سيد يوسف مرسي
ويلفحها  الهواء البارد الرطب المسال إلى وجهها المسال عبر النافذة  بجانبها( تجنبا للتكرار اللفظي .. المندفع ...المسال )
خائفاً من ذلك الرجل ذات اللحية البيضاء وذات الرائحة الذكية( والصواب : ذي اللحية البيضاء وذات الرائحة الذكية )
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الجمعة 16 نوفمبر 2018, 6:08 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:
*****
                                    [ الحلقة الخامسة ]

لكل قطار يتجه على خطوط السكك الحديدية كان شمالاً أو جنوباً يعين له محصلين يتغيرون بعد مسافة يقطعها  القطار أو حسب رؤية المسؤلين بالمصلحة بآخرين نظراً لطول المسافة التي يقطعها  في رحلته فقد تمتد حتى نهاية الخط محطة أسوان  ، كانت تلك الرحلة قد قرر المسؤلين بمكتب الحركة أن يقوم بها محصلان هما : جودة  والمحصل الأخر وهو : خليل  ومن العادة في تلك الرحلات أن يمشيا سوياً أو يتقاسما عربات القطار فيما بينها حتى يتقابلاً مع بعضهما في المنتصف ، ولقد كان حظ سكينة أن تكون في نصيب الريس جودة وضمن منطقة عمله في عربات القطار، كان جودة نشطاً في عمله نظراً لشبابه وحيويته ، وكان يود الترقي واثبات انضباطه لمرؤوسيه ، نظراً لما له من سابقة كادت تؤدي إلى فصله ،فالتزم في عمله وأدائه  وراح يشدد قبضته على الركاب المستهترين ،
راح جودة  يدنوا رويداً رويدا  حتى  دخل العربة التي تجلس بها سكينة ، واشتد نشاطه في تلك اللحظة أكثر حينما علم من زميله أن المفتش رفيق أو الريس رفيق قد دخل القطار وهو في  الطريق إليه ، وبدأ جودة يدقق مع الركاب على تذاكرهم وهو يقترب  أكثر فأكثر من مقعد سكينة ، أما قلمه الذي لا يفارق يده فقد اتخذه مطرقة يطرق به على المقاعد للتنبيه به على الركاب ، أما طرقاته  فهي لا تتوقف بمؤخرة قلمه على الركاب والمسافرين لإبراز تذاكرهم والتحقق منها ، أما مقلتيه تدوران وتحدقان تحت نظارته الطبية  ل  يستكشف ويقرأ صلاحية التذاكر وهو ينظر الوجوه في حلقة المقاعد التي  يقف بين شطيها ويتوسطها ،و لسانه لا يكف أبداً وهو ينادي ، تذاكر يا سادة..... تذكرتك يا أستاذ .... ، تذكرتك يا هانم .... وصندوق تذاكره بين يديه  وجيوبه معبأة  بأوراق البنكنوت  وبعضاً من العملات المعدنية وهو  يعضض على ما في جيوبه بأسنانه ويخشى عليها من السقوط والضياع ،
يستعملها عند اللزوم ، إما لطلب النجدة أو للتنبيه عن شيء سيؤثر على سير القطار .وكشاف ببطارية جافه يستعملها عند انطفاء مصابيح  القطار  ، والآن  وقد حان دورها....!  وقد أقترب جودة أكثر ووقف فوق رأسها ، مالت برأسها إلى أسفل  لتخفي وجهها وكأنها تسند رأسها على صدرها أو تتصنع النوم أو تصنعه ، فعسى أن يتركها ويمضي ، وتتمنى لو مضى دون أن يسألها  أو ينساها فهي لا تملك التذكرة ولا ثمنها .! وحينما خرجت وأودعت طفلها عند جارتها لم تفش سر خروجها أو تغيبها لها ، فقد جعلت كل شيء في مكنون وجدانها يحترق به قلبها ، فقد فضلت الصبر على ماهية فيه  بدلاً من أن  تسأل الناس إلحافا على صدقة أو معونة ، فالحياء يملكها وإن كانت سكينة لا تملك حتى قوتها ،فهي  في عوز واحتياج شديدان  ،ولم يدخل الفتات معدتها منذ يوم وليلة وأحشاؤها تكاد تتقطع من قلة الطعام  ، فمنذ يومين وهى تعيش على الماء القارح فمن  يأتيها بالطعام  أو يعطيها  ثمن التذكرة أو أجرة القطار ؟ إنما خرجت سكينة  وهي تسلم أمرها لله وتلقي بحملها عليه فهو القادر على كفايتها ،  الله وحده   وهي تؤمن بأن الله لن يتركها أبدا لتضيع .....!
وقف جودة فوق مقعدها وهو يتناول تذاكر الجالسين بجوار سكينة ، وسكينة لم ترفع رأسها له ، غمزها المحصل جودة في كتفها كأنه يوقظها فتظاهرت بالنوم فكرر جودة  وغمزها بطرف قلمه ،  فتظاهرت بالإفاقة على وخز القلم ورفعت عينيها إليه وصمتت لا تعرف بماذا  تجيب  ؟ أو بماذا  ترد..؟  ،رفع جودة  صوته  وهو يحدق فيها ويقول تذكرة يا ست .....تذكرة يا هانم ..... من فضلك ، التفتت سكينة إليه ثم أدارت رأسها  فيمن حولها من  الجالسين كأنها تستجير أو تستنجد بهم من المحصل أن يتركها كأنها تطلب النجدة ، فيرأف في حالها أو أحداً من الجالسين  ، فما وجدت منهم غير اللامبالاة والتلاهي  والنظر بعيونهم وهم يحدقون فيها  .....!، لقد حوصرت سكينة  وأصبحت في الأمر الواقع و ليس  هناك من  رد منها  ولا استجابة .! فتح المحصل جودة  قاموسه  والذي دائما ما يستخدمه في مثل هذه الحالة ، وراح يمطرها بوابل من الزجر والتوبيخ  خلصينا يا هانم ألم تسمعي ....؟،  (ورآنا شغل ) تغرغرت عيناها وطأطأت رأسها  والمحصل يستعجلها الدفع أو التذكرة  وقد داهمه المفتش رفيق  فسكب جم غضبه عليها  ، وقد أمسك بكتفها ويوقفها ويخرجها من مقعدها وهو يقول : سأسلمك لنقطة الشرطة أوفي المحطة القادمة  ،وراح  يدفعها أمامه والناس ينظرون إليها في استغراب كأنها جانية وارتكبت جناية أو فعلت  أفظع الموبقات ، والناس لا يعرفون سبب إمساك المحصل لها ودفعها أمامه ، وقد ظن البعض أنها من المتسولات اللاتي يتجولن في القطارات ويضيقون على الناس في سفرهم ،  أو من بعض بائعات الهوى اللاتي  يصطادون زبائنهم من القطارات أو محطات الوصول أو من النساء اللاتي  لديهن خفة في اليد وسرقة الركاب هكذا الناس ظنون في ظنونهم لا يعرفون  الدافع الحقيقي  الذي جعل جودة يدفعها أمامه  ليسلمها للشرطة ،
مدفوعة أمامه كالمجرمة وهو يمْسك بها . ..... تنكب سكينة على وجهها  وتسقط  على  مقاعد الركاب وتنقلب على الأرض  لا تدري ماذا  يفعل بها ..!
أو ما الذي سيحدث لها ........

                             *****
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 307873205 
نواصل مراجعة الحلقة الخامسة من 
رواية القطار رقم 832 
للأديب الأستاذ سيد يوسف مرسي 
التصويب والتدقيق 
لكل قطار يتجه على خطوط السكك الحديدية كان شمالاً أو جنوباً يعين له محصلين
( والصواب : سواء كان شمالا .... يعين له محصلون )
 كانت تلك الرحلة قد قرر المسؤلين بمكتب الحركة أن يقوم بها محصلان 
( والصواب : ...قرر المسؤولون ....)
يتقاسما عربات القطار فيما بينها حتى يتقابلاً مع بعضهما في المنتصف 
( والصواب : فيما بينهما ..)
وهو  يعضض على ما في جيوبه بأسنانه ويخشى عليها 
( والصواب : وهو يعضُّ على ما في جيوبه )
وقد علق في رقبته صفارة تتدلى بسلسلة  حديده على صدره 
( والصواب : بسلسلة حديدية )
وقد أقترب جودة أكثر ووقف فوق رأسها 
( والصواب : اقترب ... بدون همزة )
 فقد فضلت الصبر على ماهية فيه  بدلاً من أن  تسأل الناس إلحافا 
( والصواب : على ماهي فيه ...)
فهي  في عوز واحتياج شديدان ( والصواب : فهي في عوز واحتياج شديدين )
 فيرأف في حالها أو أحداً من الجالسين  ( والصواب : فيرأف بحالها أو أحدٌ من الجالسين )
هكذا الناس ظنون في ظنونهم لا يعرفون  الدافع الحقيقي
( والصواب : يظنون في ظنونهم لا يعرفون الدافع الحقيقي )
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الإثنين 19 نوفمبر 2018, 5:43 pm

@ريمه الخاني كتب:
أحيي حقيقة كل من قدم عصارة قراءته ، ولخصها كما فعلت أستاذنا المحترم، وبالتصويت، أرحت نفسك من دراسة نقدية، بكل الأحوال الفكرة لهذه الرواية ليست جديدة، رغم أنها من البيئة.
شكرا لك جزيل الشكر.


نعم أستاذة ريمة : هي من الواقع والبيئة التي نحيا فيها وليس فيها من جديد كما تفضلت أديبتنا
ولكن ... على المتلقي أن يستنبط ويستخرج الدر في حالة غوصه
وإلا كان غوصه كالذي غطس تحت الماء وأرهبته الأعماق
فارتد ليطفوا على السطح
ولحضورك بهاء ولقراءتك مذاق كل الشكر والتقدير لحضورك وحرفك الرقيق
ومحبتي لكم أكثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الإثنين 19 نوفمبر 2018, 5:50 pm

@محمد فهمي يوسف كتب:
@سيد يوسف مرسي كتب:
*****
                                    [ الحلقة الخامسة ]

لكل قطار يتجه على خطوط السكك الحديدية كان شمالاً أو جنوباً يعين له محصلين يتغيرون بعد مسافة يقطعها  القطار أو حسب رؤية المسؤلين بالمصلحة بآخرين نظراً لطول المسافة التي يقطعها  في رحلته فقد تمتد حتى نهاية الخط محطة أسوان  ، كانت تلك الرحلة قد قرر المسؤلين بمكتب الحركة أن يقوم بها محصلان هما : جودة  والمحصل الأخر وهو : خليل  ومن العادة في تلك الرحلات أن يمشيا سوياً أو يتقاسما عربات القطار فيما بينها حتى يتقابلاً مع بعضهما في المنتصف ، ولقد كان حظ سكينة أن تكون في نصيب الريس جودة وضمن منطقة عمله في عربات القطار، كان جودة نشطاً في عمله نظراً لشبابه وحيويته ، وكان يود الترقي واثبات انضباطه لمرؤوسيه ، نظراً لما له من سابقة كادت تؤدي إلى فصله ،فالتزم في عمله وأدائه  وراح يشدد قبضته على الركاب المستهترين ،
راح جودة  يدنوا رويداً رويدا  حتى  دخل العربة التي تجلس بها سكينة ، واشتد نشاطه في تلك اللحظة أكثر حينما علم من زميله أن المفتش رفيق أو الريس رفيق قد دخل القطار وهو في  الطريق إليه ، وبدأ جودة يدقق مع الركاب على تذاكرهم وهو يقترب  أكثر فأكثر من مقعد سكينة ، أما قلمه الذي لا يفارق يده فقد اتخذه مطرقة يطرق به على المقاعد للتنبيه به على الركاب ، أما طرقاته  فهي لا تتوقف بمؤخرة قلمه على الركاب والمسافرين لإبراز تذاكرهم والتحقق منها ، أما مقلتيه تدوران وتحدقان تحت نظارته الطبية  ل  يستكشف ويقرأ صلاحية التذاكر وهو ينظر الوجوه في حلقة المقاعد التي  يقف بين شطيها ويتوسطها ،و لسانه لا يكف أبداً وهو ينادي ، تذاكر يا سادة..... تذكرتك يا أستاذ .... ، تذكرتك يا هانم .... وصندوق تذاكره بين يديه  وجيوبه معبأة  بأوراق البنكنوت  وبعضاً من العملات المعدنية وهو  يعضض على ما في جيوبه بأسنانه ويخشى عليها من السقوط والضياع ،
يستعملها عند اللزوم ، إما لطلب النجدة أو للتنبيه عن شيء سيؤثر على سير القطار .وكشاف ببطارية جافه يستعملها عند انطفاء مصابيح  القطار  ، والآن  وقد حان دورها....!  وقد أقترب جودة أكثر ووقف فوق رأسها ، مالت برأسها إلى أسفل  لتخفي وجهها وكأنها تسند رأسها على صدرها أو تتصنع النوم أو تصنعه ، فعسى أن يتركها ويمضي ، وتتمنى لو مضى دون أن يسألها  أو ينساها فهي لا تملك التذكرة ولا ثمنها .! وحينما خرجت وأودعت طفلها عند جارتها لم تفش سر خروجها أو تغيبها لها ، فقد جعلت كل شيء في مكنون وجدانها يحترق به قلبها ، فقد فضلت الصبر على ماهية فيه  بدلاً من أن  تسأل الناس إلحافا على صدقة أو معونة ، فالحياء يملكها وإن كانت سكينة لا تملك حتى قوتها ،فهي  في عوز واحتياج شديدان  ،ولم يدخل الفتات معدتها منذ يوم وليلة وأحشاؤها تكاد تتقطع من قلة الطعام  ، فمنذ يومين وهى تعيش على الماء القارح فمن  يأتيها بالطعام  أو يعطيها  ثمن التذكرة أو أجرة القطار ؟ إنما خرجت سكينة  وهي تسلم أمرها لله وتلقي بحملها عليه فهو القادر على كفايتها ،  الله وحده   وهي تؤمن بأن الله لن يتركها أبدا لتضيع .....!
وقف جودة فوق مقعدها وهو يتناول تذاكر الجالسين بجوار سكينة ، وسكينة لم ترفع رأسها له ، غمزها المحصل جودة في كتفها كأنه يوقظها فتظاهرت بالنوم فكرر جودة  وغمزها بطرف قلمه ،  فتظاهرت بالإفاقة على وخز القلم ورفعت عينيها إليه وصمتت لا تعرف بماذا  تجيب  ؟ أو بماذا  ترد..؟  ،رفع جودة  صوته  وهو يحدق فيها ويقول تذكرة يا ست .....تذكرة يا هانم ..... من فضلك ، التفتت سكينة إليه ثم أدارت رأسها  فيمن حولها من  الجالسين كأنها تستجير أو تستنجد بهم من المحصل أن يتركها كأنها تطلب النجدة ، فيرأف في حالها أو أحداً من الجالسين  ، فما وجدت منهم غير اللامبالاة والتلاهي  والنظر بعيونهم وهم يحدقون فيها  .....!، لقد حوصرت سكينة  وأصبحت في الأمر الواقع و ليس  هناك من  رد منها  ولا استجابة .! فتح المحصل جودة  قاموسه  والذي دائما ما يستخدمه في مثل هذه الحالة ، وراح يمطرها بوابل من الزجر والتوبيخ  خلصينا يا هانم ألم تسمعي ....؟،  (ورآنا شغل ) تغرغرت عيناها وطأطأت رأسها  والمحصل يستعجلها الدفع أو التذكرة  وقد داهمه المفتش رفيق  فسكب جم غضبه عليها  ، وقد أمسك بكتفها ويوقفها ويخرجها من مقعدها وهو يقول : سأسلمك لنقطة الشرطة أوفي المحطة القادمة  ،وراح  يدفعها أمامه والناس ينظرون إليها في استغراب كأنها جانية وارتكبت جناية أو فعلت  أفظع الموبقات ، والناس لا يعرفون سبب إمساك المحصل لها ودفعها أمامه ، وقد ظن البعض أنها من المتسولات اللاتي يتجولن في القطارات ويضيقون على الناس في سفرهم ،  أو من بعض بائعات الهوى اللاتي  يصطادون زبائنهم من القطارات أو محطات الوصول أو من النساء اللاتي  لديهن خفة في اليد وسرقة الركاب هكذا الناس ظنون في ظنونهم لا يعرفون  الدافع الحقيقي  الذي جعل جودة يدفعها أمامه  ليسلمها للشرطة ،
مدفوعة أمامه كالمجرمة وهو يمْسك بها . ..... تنكب سكينة على وجهها  وتسقط  على  مقاعد الركاب وتنقلب على الأرض  لا تدري ماذا  يفعل بها ..!
أو ما الذي سيحدث لها ........

                             *****
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 307873205 
نواصل مراجعة الحلقة الخامسة من 
رواية القطار رقم 832 
للأديب الأستاذ سيد يوسف مرسي 
التصويب والتدقيق 
لكل قطار يتجه على خطوط السكك الحديدية كان شمالاً أو جنوباً يعين له محصلين
( والصواب : سواء كان شمالا .... يعين له محصلون )
 كانت تلك الرحلة قد قرر المسؤلين بمكتب الحركة أن يقوم بها محصلان 
( والصواب : ...قرر المسؤولون ....)
يتقاسما عربات القطار فيما بينها حتى يتقابلاً مع بعضهما في المنتصف 
( والصواب : فيما بينهما ..)
وهو  يعضض على ما في جيوبه بأسنانه ويخشى عليها 
( والصواب : وهو يعضُّ على ما في جيوبه )
وقد علق في رقبته صفارة تتدلى بسلسلة  حديده على صدره 
( والصواب : بسلسلة حديدية )
وقد أقترب جودة أكثر ووقف فوق رأسها 
( والصواب : اقترب ... بدون همزة )
 فقد فضلت الصبر على ماهية فيه  بدلاً من أن  تسأل الناس إلحافا 
( والصواب : على ماهي فيه ...)
فهي  في عوز واحتياج شديدان ( والصواب : فهي في عوز واحتياج شديدين )
 فيرأف في حالها أو أحداً من الجالسين  ( والصواب : فيرأف بحالها أو أحدٌ من الجالسين )
هكذا الناس ظنون في ظنونهم لا يعرفون  الدافع الحقيقي
( والصواب : يظنون في ظنونهم لا يعرفون الدافع الحقيقي )
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 




أعلم أن الشكر لكم ما يكفي
أمام ما قدم لنا من خدمات وتصويب
ولا أملك إلا زادك الله صحة وسعادة ونلت من الله الرضا أستاذي الفاضل ومعلمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الإثنين 19 نوفمبر 2018, 5:58 pm

***
[ الحلقة السادسة ]

أكمل جودة ورديته وانتهى من نوبته في القطار 832ودخل مكتب التسليم والتحصيل بالمحطة ليسلم دفتر التذاكر وحصيلة المخالفات التي حررها في نوبته التي كانت مقررة وقد خرج من المحطة وعرج حيث يجد متنفسه كعادته وهو في اشتياق شديد للجلوس على مقهاه المعتاد وكرسيه المعتاد وعلى كوب من الشاي وشوقه أشد على حجرين من دخان (المعسل) التوباك يشدهما ،فأنه يحس بثقل رهيب برأسه وصداع تملكا رأسه وعبأها ألم فلا يستطيع أن يفتح عيناه من ألم الصداع .....كان الوقت ينمّ عن ازدحام المقهى في تلك اللحظة بالرواد والمُورِدين ،لقد استولى على مكانه وكرسيه المفضل زبون أخر ،كما استولى على جسمه الهزال بحث جودة على مكان يجلس فيه بعيداً عن ضوضاء الشارع فلم يجد لكنه وجد مقعداً في زاوية للمقهى وهو أقرب في الجلوس لصاحب المقهى المعلم حنفي ،أوى إليه كما يأوي طفل إلى صدر أمه وكأنه أراد أن يلقي حمولته من على كتفه ، ألقى جودة بجسده على المقعد ومدد رجليه واتكأ بظهره للخلف وقد رفع رأسه في السماء بالرغم أن السماء محجوبة بالنسبة له ، فقد سلط عينية في سماء المقهى كأنه يستدعي أمراً في ذاته ، قاطعه الفكر صبي المعلم ( حبظلم ) والذي ما أن رآه وحط مؤخرته على المقعد حتى راح إليه مهرولاً وهو ينادي بأعلى صوته ليسمعه عمنا جودة ....حضر يا مرحباً ..... تحت أمر عمنا ، وكأنه أراد أن يرجعه إلى وعيه ولم يعطه الفرصة وهو يقف فوق رأسه ويرفع صوته ويجئر به ليعبأ به المقهى ويسمعه المعلم الكبير ، مرحباً بجودة كالعادة حمدا ًلله على السلامة يا ريس جودة ، القهوة نورت ....شاي ،قهوة سادة.....شيشة .....زمشروب( ساقع) بارد أو مثلج أنت تأمر يا غالي .....وكأنه يستعجله الطلب ، أشار جودة (لحبظلم )بصفته النادل أو الجرسون في المقهى وكأنه يهامسه شاي (مظبوط ) مضبوط القيمة في السكر والشاي وشيشة تكون متغيرة ونظيفة ، تلقف (حبظلم )الطلب من جودة وهو يصرخ بأعلى صوته شاي (مظبوط ) وشيشة للريس جودة ،سرعان ما عاد صبي المعلم بالطلب يحمل الشاي بيد ويحمل الشيشة باليد الأخرى ، تلقف جودة مبسم الشيشة وراح يعض عليه من شدة الشوق للتوباك وهو يشد عليه ليخرج دخان التوباك من جوف الشيشة الذي سار يتغلغل في رئتيه ويخرج الفائض من شكمانه أي منخاريه أو فتحيي أنفه كالمركبة التي خف محركها وتحتاج إلى عمرة وراح يتلذذ ويتمتع وهو يسمع كركرت الماء بداخل زجاجة الشيشة البيضاء كأنها تشاطره البكاء المكبوت أو الضحك الغائب عنه والدخان يتصاعد من جوفها كالسحب ويتكور وهو يدور ليجد متنفساً للانطلاق من محبسه لينطلق إلى رئتي جودة ثم إلى الفضاء كالسحب وهي تجري ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةسيد يوسف مرسي
مشرف متميز
مشرف متميز
سيد يوسف مرسي

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) C13e6510
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 170
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 31/12/1957
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 61
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 14/02/2015
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : منتدي رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : كبير فنين متقاعد
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : رائق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : الحمد لله رب العالمين
لايوجد تعليق
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 05c96310
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

https://plus.google.com/u/0/+%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%84%D8%A القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الإثنين 19 نوفمبر 2018, 5:58 pm





[ الحلقة السابعة ]

لم يكن ما حدث مع سكينة موضع ترحاب في صدر جودة ولا كان يود أن يحدث ذلك .! ففي داخل قفصه معركة تدور رحاها ولا يعرف كيف يخرج من تلك المعركة التي فرضت عليه ..... في صدره وفي وجدانه ، لقد كثرت الأسئلة المطروحة وتجمعت بأم رأسه وهو يقلبها ذات اليمين وذات الشمال ويدور معها كما تدور الناعورة . عله يجد مناصاً أو ملجأ يلجأ إليه أو رؤية تبصره بما حدث بحيث لا يكن مخطئاً ، أن ما حدث كان بمحض الصدفة مع جودة ؟ قد تكون تلك المرأة بريئة مما ظننت فيها .! أم أن خوفك من المفتش الذي كان يسعى خلفك جعلك تغلظ عليها ويميت قلبك ؟ ، فتسقط المرأة المسكينة بفعلك على الركاب وعلى الأرض جثة هامدة ، ما أغلظك وما أغلظ من قلبك يا قاسي ...! قد تكون في حاجة للتذكرة وليس عندها مقدرة لدفعا ، لا.! كيف ؟ إنها قروش قليلة .... ، هناك من لا يستطيع دفع ثمن التذكرة .! أهي منهم ؟ تبدو عليها علامات الفقر ، يا لك من جاحد غليظ القلب .! ،أسئلة كثيرة وحوار لم ينقطع وماذا ستفعل معها ، أليس من الواجب عليك أن تعرف ما آل من أمرها ، ماذا لو ماتت ؟ ستكون أنت القاتل ، وماذا لو ظلت على قيد الحياة وسئلت عن سبب سقوطها ......! وقد انتابه الخوف وفزع بداخله كأنه سرق واختطف من مقعده وغاب بعينيه في سماء المقهى ، وخرجت آه طويلة من جوفه بزفير يكاد يحرق المقهى برواده وعلا صوته بالآه وتغيرت ملامح وجهه وهو يقول : معلون أبو الشغل ، معلون أبو التذاكر والقطارات معلون أبو الفقر وأبو الفلوس ، ملعون أبوك يا دنيا ..!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: رد: القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )   القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الثلاثاء 20 نوفمبر 2018, 1:30 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:
***
                                             [ الحلقة السادسة ]

أكمل جودة ورديته وانتهى من نوبته في القطار 832ودخل مكتب التسليم  والتحصيل بالمحطة ليسلم دفتر التذاكر وحصيلة المخالفات التي حررها في نوبته التي كانت مقررة وقد خرج من المحطة وعرج  حيث يجد متنفسه  كعادته وهو في  اشتياق شديد  للجلوس على مقهاه المعتاد  وكرسيه المعتاد وعلى كوب من الشاي وشوقه أشد على حجرين من دخان (المعسل) التوباك يشدهما ،فأنه يحس بثقل رهيب برأسه وصداع  تملكا رأسه  وعبأها ألم فلا يستطيع أن يفتح عيناه من ألم الصداع .....كان الوقت ينمّ عن ازدحام  المقهى في تلك اللحظة بالرواد والمُورِدين ،لقد استولى على مكانه وكرسيه المفضل  زبون أخر ،كما استولى على جسمه الهزال   بحث جودة على مكان يجلس فيه بعيداً عن ضوضاء الشارع فلم يجد لكنه وجد مقعداً في زاوية للمقهى وهو أقرب في الجلوس لصاحب المقهى المعلم حنفي ،أوى إليه كما يأوي طفل إلى صدر أمه وكأنه أراد أن يلقي حمولته من على كتفه  ،  ألقى جودة  بجسده على المقعد ومدد رجليه واتكأ بظهره للخلف وقد رفع رأسه في السماء بالرغم أن السماء محجوبة بالنسبة له ، فقد سلط عينية في سماء المقهى  كأنه يستدعي أمراً في ذاته ،  قاطعه الفكر  صبي المعلم  ( حبظلم  ) والذي ما أن رآه وحط مؤخرته على المقعد حتى راح إليه مهرولاً وهو ينادي بأعلى صوته ليسمعه عمنا جودة ....حضر يا مرحباً ..... تحت أمر عمنا ،  وكأنه أراد أن يرجعه إلى وعيه ولم يعطه الفرصة وهو يقف فوق رأسه ويرفع صوته  ويجئر به ليعبأ به المقهى ويسمعه المعلم الكبير ، مرحباً بجودة كالعادة حمدا ًلله على السلامة يا ريس جودة ، القهوة نورت ....شاي ،قهوة سادة.....شيشة .....زمشروب( ساقع) بارد أو مثلج  أنت تأمر يا غالي .....وكأنه يستعجله الطلب ، أشار جودة (لحبظلم )بصفته النادل أو الجرسون في المقهى  وكأنه يهامسه شاي (مظبوط ) مضبوط القيمة في السكر والشاي وشيشة تكون متغيرة ونظيفة ، تلقف (حبظلم )الطلب من جودة  وهو يصرخ بأعلى صوته شاي (مظبوط ) وشيشة للريس جودة ،سرعان ما عاد صبي المعلم بالطلب يحمل الشاي بيد ويحمل الشيشة باليد الأخرى ،  تلقف جودة مبسم الشيشة وراح  يعض عليه من شدة الشوق للتوباك  وهو يشد عليه ليخرج دخان التوباك من جوف الشيشة  الذي سار يتغلغل في رئتيه ويخرج الفائض من شكمانه أي منخاريه أو  فتحيي أنفه كالمركبة التي خف محركها وتحتاج إلى عمرة وراح يتلذذ ويتمتع وهو يسمع كركرت الماء بداخل زجاجة الشيشة البيضاء كأنها تشاطره البكاء المكبوت أو الضحك الغائب عنه  والدخان يتصاعد من جوفها كالسحب ويتكور وهو يدور ليجد متنفساً للانطلاق من محبسه لينطلق إلى رئتي جودة  ثم إلى الفضاء كالسحب وهي تجري ...

تصويبات لغوية بالحلقة السادسة :

 وعبأها ألم فلا يستطيع أن يفتح عيناه ( والصواب : عبأها ألما فلا يستطيع أن يفتح عينيه )
وكرسيه المفضل  زبون أخر ( والصواب : زبزن آخر )
 .....زمشروب( الصواب : حذف الزاي التي جاءت مكان النقطة خطأ )
أتابع تسلسل الأحداث في رواية الأديب الأستاذ سيد يوسف مرسي 
متمنيا له التوفيق والنجاح الأدبي المستمر .
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  صورة خلفية اعلى البيانات الشخصيةمحمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
محمد فهمي يوسف

القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مؤسس المنتدى
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT مصر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT ذكر
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTعدد المساهمات : 1780
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ الميلاد : 01/02/1945
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمر : 74
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتاريخ التسجيل : 16/04/2013
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالموقع : رابطة محبي اللغة العربية
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالعمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTالمزاج : راضٍ
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTTتعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Jb129110
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Cd8fa1o18oz8
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Ebda3
القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) AjyAvTT

http://rabitaara.forumegypt.net القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني )  خلفية اسفل البيانات الشخصيةالقطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Empty
مُساهمةموضوع: تدقيق لغوي للحلقة السابعة    القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) Icon_minitime1الثلاثاء 20 نوفمبر 2018, 1:46 pm

@سيد يوسف مرسي كتب:




                                [ الحلقة السابعة ] 

لم يكن ما حدث مع  سكينة موضع ترحاب في صدر جودة  ولا  كان يود أن يحدث  ذلك .! ففي داخل قفصه معركة تدور رحاها  ولا يعرف كيف يخرج من تلك المعركة التي فرضت عليه  ..... في صدره وفي وجدانه ، لقد كثرت الأسئلة المطروحة وتجمعت بأم رأسه  وهو يقلبها ذات اليمين وذات الشمال  ويدور معها كما تدور الناعورة  . عله يجد مناصاً أو ملجأ يلجأ إليه  أو رؤية تبصره بما حدث بحيث لا يكن مخطئاً ، أن ما حدث كان بمحض الصدفة مع جودة  ؟ قد تكون تلك المرأة بريئة مما ظننت فيها .! أم أن  خوفك من المفتش الذي كان يسعى خلفك جعلك تغلظ عليها ويميت قلبك ؟ ، فتسقط المرأة المسكينة بفعلك  على الركاب وعلى الأرض جثة هامدة   ، ما أغلظك وما أغلظ من  قلبك يا قاسي ...! قد تكون في حاجة للتذكرة وليس عندها مقدرة لدفعا ، لا.! كيف ؟ إنها قروش قليلة .... ، هناك من لا يستطيع دفع ثمن التذكرة .!  أهي منهم ؟ تبدو عليها علامات الفقر ، يا لك من جاحد غليظ القلب .! ،أسئلة كثيرة وحوار لم ينقطع   وماذا ستفعل معها ، أليس من الواجب عليك أن تعرف ما آل من أمرها ،  ماذا لو ماتت  ؟ ستكون أنت القاتل ، وماذا لو  ظلت على قيد الحياة وسئلت عن سبب سقوطها ......!  وقد  انتابه الخوف وفزع بداخله كأنه سرق واختطف من مقعده وغاب بعينيه في سماء المقهى  ، وخرجت آه طويلة  من  جوفه بزفير يكاد يحرق المقهى برواده وعلا صوته بالآه  وتغيرت ملامح وجهه وهو يقول : معلون أبو الشغل ، معلون أبو التذاكر والقطارات معلون أبو الفقر وأبو الفلوس  ، ملعون أبوك  يا دنيا ..! 

مراجعة لغوية للحلقة السابعة :

الأغلب  استخدام (ما ) مع الفعل الماضي في النفي ، واستعمال (لا ) مع الفعل المضارع في النفي .
لم يكن ما حدث......ولا كان ) الأغلب: وما كان أو لا يكن يود حدوث ذلك
ليس عندها مقدرة لدفعا ، لا.! كيف ؟ ( الصواب : للدفع ، أو لدفعها )
يقول : معلون أبو الشغل ، معلون أبو التذاكر والقطارات معلون أبو الفقر
( الصواب : أن تسبق اللام العين في ملعون في العبارة ) والدليل أنها صحيحة بعد ذلك في نفس العبارة 
حيث حدث قلب مكاني للحرف مكان الحرف الآخر 
===========
خدمات رابطة محبي اللغة العربية 





توقيع محمد فهمي يوسف


القطار رقم 832  (راوية للكاتب : سيد الجهني ) 690478829
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القطار رقم 832 (راوية للكاتب : سيد الجهني )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة محبي اللغة العربية :: منتدى الأدب العربي :: قسم فنون النثر الأدبي ( مقال ـ قصة ـ مسرح ـ خاطرة ..)(يوسف قبلان سلامة)-
انتقل الى:  
جميع المشاركات تمثل وجهة نظر كاتبها ولا تمثل بالضرورة وجهة نظر المنتدى
جميع حقوق الطبع والنشر محفوظة لـ رابطة محبي اللغة العربية
تحويل وبرمجة : خادم الاسلام