منتدى رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها


مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
ما تكتبه تحت مسئُوليتك ، فالكلمة أمانة ، نحن نلتزم بالأخلاق والقيم الفاضلة ، نرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) باسمك الحقيقي أو بمعرف عربي مفهوم . يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى
أهلا بك يا فيلالي عبدالحق ، إيجابيتك في التواصل والمساهمة تتيح لنا الاستفادة من أفكارك القيمة ، وترشحك للإشراف عندنا ،فخير الناس أنفعهم للناس،وهدفنا :تبادل المعرفة والثقافة والحوار الهاديء المفيد والمُثْري للموضوعات ، وشكرا لك
شكر وتقدير لبدء نشاط عدد 93 عضوا من إجمالي الأعضاء اليوم وهم 492عضوا **ساهموا ب 3853 مساهمة ، وبقية الأعضاء صفرا**دعوة للمعلمين بالإسهام في خدمة الطلاب بمساهماتهم الإيجابية

إعلان ودعوة : لجميع أعضاء المنتدى الكرام بالتسجيل في الموقع الجديد للمنتدى تحت هذا الرابط لنتواصل مع العطاء http://www.almolltaqa.com/rabeta/forum.php?styleid=4


أسرة إدارة المنتدى تهنيء كل عضو منها في مناسباته السعيدة ، وتشارك كل عضو منها بمواساته في آلامه وأحزانه

شاطر | 
 

 أخلاق الرسول يتحدث عنها علي بن أبي طالب /سعاده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعاد علي عثمان
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



السعودية
انثى
عدد المساهمات : 870
تاريخ الميلاد : 09/09/1968
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 04/12/2013
الموقع : بلاد الحرمين
العمل : أديبة-مستشارة نفسية
المزاج : ومن يتقي الله يجعل له مخرجاً
تعاليق : أستاذي الفاضل
أتمنى لك التوفيق وطول العمر
سعاده




مُساهمةموضوع: أخلاق الرسول يتحدث عنها علي بن أبي طالب /سعاده   الإثنين 08 سبتمبر 2014, 6:20 am

( 12 )
الإمامُ عليُ بن أبي طالب يتحدَّث عن أخلاق رسولِ الله ( صلى الله عليه وآله )

قال الإمام الحسين بن علي ( عليه السلام ) سألتُ أبي عن . . . رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

132.                      كان دخولُه في نفسه مأذوناً في ذلك .

133.                      فإذا آوى إلى منزله جَزّأ دُخولَه ثلاثة أجزاءٍ جزءاً لله ، وجزءاً لأهله وجزءاً لنفسه ثم جزّأ جزءه بينه وبين الناس فيردُّ ذلك بالخاصَّة على العامة ، 

ولا يَدخّر عنهم منه شيئاً 


134.                      وكان من سيرته في جزء الاُمة إيثار أهل الفضل بأدبه ، وقسّمه على قَدَر فضلهم في الدين ، فمنهم : ذو الحاجة ومنهم ذوالحاجتين ، ومنهم 

ذوالحوائج ، فيتشاغل بهم ، ويشغَلهم فيما أصلَحَهم ، والاُمةَ ، مِن مسألته عنهم ، وباخبارهم بالذي ينبغي ، ويقول : ليبلّغِ الشاهدُ منكم الغائبَ وابلغوني حاجةَ من لا يقدرُ على 

إبلاغ حاجته ، فانه من أبلغ سلطاناً حاجةَ من لا يقدرُ على إبلاغها ثبّت الله قدمَيْه يوم القيامة ، لا يُذكر عنده إلاّ ذلك ، ولا يقبل من أحدٍ غيرَه ، يدخلون رُوّاداً ، ولا يفترقونَ إلاّ 

عن ذواق ويخرجون أدلّةً .

135.                      كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يخزن لسانه إلاّ عمّا كان يعنيه ،

136.                      ويؤلفهُّم ولا ينفّرهم ،

137.                      ويُكرمُ كريمَ كلَّ قوم ويوليه عليهم ،

138.                      ويحذَرُ الناس ويحترسُ منهم من غيرِ أن يطوي عن أحدٍ بِشره ولا خُلُقه .

139.                      ويتفقَّد أصحابَه ،

140.                      ويسأل الناسَ عمّا في الناس ،

141.                      ويحسّنُ الحسنَ ويقوّيه ،

142.                      ويقبّحُ القبيحَ ويوهنُه ،

143.                      معتدلَ الأمر غير مختلف فيه ،

144.                      لايغفَل مخافةَ أن يغفلوا ويميلوا .

145.                      ولا يقصّرُ عن الحقِ ولا يجوِّزُهُ .

146.                      الذين يَلُونه من الناسِ خيارُهم .

147.                      أفضلُهم عنده أعمّهم نصيحةً للمسلمين .

148.                      وأعظمهُم عنده منزلةً أحسنَهم مواساة وموازرة .

149.                      كان لا يجلس ولا يقومُ إلاّ على ذكرٍ .

150.                      لا يوطّن الاماكن وينهى عن إيطانها .

151.                      وإذا انتهى إلى قوم جَلَسَ حيث ينتهي به المجلس ويأمر بذلك .

152.                      ويعطي كلَّ جلسانه نصيبَه ، ولا يحسب أحدٌ من جلسانه أنَّ أحداً اكرمُ عليه منه .

153.                      مَن جالسَهُ صابره حتى يكونَ هو المنصرف .

154.                      مَن سأله حاجة لم يرجع إلاّ بها ، أو ميسورٍ مِنَ القول .

155.                      قد وسع الناسَ منه خُلُقُهُ فصارَ لهم أباً ، وصاروا عنده في الخَلق سواء .

156.                      مجلسُه مجلسُ حلمٍ وحياءٍ وصدقٍ وأمانةٍ ، لاتُرفَعُ عليه الأصوات ، ولا تؤبَنُ فيه الحُرَم ، ولا تُثَنى فلتاتُه ، مُتعادلين ، متواصلين فيه بالتقوى ، 

متواضعين ، يوقَّرون الكبيرَ ، ويَرحمون الصَّغير ، ويؤثرون ذا الحاجة ويحفظون الغريب .

157.                      كان دائمٌ البشْر .

158.                      سَهْلَ الخُلُقِ .

159.                      لَيّنَ الجانب 
.
160.                      ليس بفِظِّ ولا غليظٍ ، ولا ضَحاكٍ ، ولا فحاشٍ ، ولا عَيابٍ ، ولا مَدّاحٍ .

161.                      يتغافلُ عما لا يشتهي ، فلا يؤيَس منه ، ولا يُخيّبُ فيه مؤمليه .

162.                      قد ترك نفسَه من ثلاث : المراء ، والاكثار ، ومالايعنيه .

163.                      وترك الناس من ثلاث : كان لا يذمَ أحداً ولا يعيّره ، ولا يطلب عثراتِه ولا عورته .

164.                      ولا يتكلم إلاّ فيما رجى ثوابَه .

165.                      إذا تكلم أطرقَ جُلساؤه كأنَّ على رؤوسهم الطير ، فإذا سكت سكَتوا .

166.                      ولا يتَنازعون عنده الحديث .

167.                      من تكلم أنصَتوا له حتى يفرَغ ، حديثهم عنده حديث أوّلهم .

168.                      يضحكُ ممّا يضحكون منه .

169.                      ويتعجبُ ممّا يتعجَّبون منه .

170.                      ويصبرُ للغريب على الجفوة في مسألته ومنطِقِه ، حتى إن كان أصحابه يستجلبونهم ، ويقول : إذا رأيتم طالبَ الحاجة يطلبُها فأرْفِدُوهُ .

171.                      ولا يقبل الثناء إلاّ مِن مكافيء .

172.                      ولا يقطعُ على أحدٍ كلامَهُ حتى يجوز فيقطعُه بنهيٍ أو قيامٍ .

173.                      كان سكوته على أربع : على الحلمِ ، والحذرِ ، والتقدير ، والتفكير .

فأمّا التقدير ففي تسوية النظر والاستماع بين الناس .

وأمّا تفكّرهُ ففيما يبقى ويفنى .

وجمع له الحلم والصبرَ فكان لا يغضبهُ شيء ولا يستفزُّه .

وجمع له الحذرَ في أربع : أخذه بالحَسَن ليقتدى به وتركه القبيح ليُنتهى عنه ، واجتهادُه الرأيَ في صلاح اُمَّتِه ، والقيام فيما جمع له خير الدنيا والآخرة ( معاني الاخبار للصدوق 
، مكارم الخلاق للطبرسي ، احياء العلوم للغزالي ، دلائل النبوة لأبي نعيم ) .

وقال عنه علي بن أبي طالب ( عليه السلام )  أيضاً

174.                      كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يأكل على الأرض ،

175.                      ويجلس جِلسَة العبد ،

176.                      ويخصفُ بيدِهِ نَعله ،

177.                      ويرقّع ثوبَه ،

178.                      ويركبُ الحمارَ العاري ،

179.                      ويردفُ خلفه 
،
180.                      ويكون الستر على بابه فيكون عليه التصاويرُ فيقول : يا فلانة – لإحدى زوجاته – غيِّبيه عنّي فإني إذا نَظَرْتُ إليه ذكرتُ الدنيا وزخارفها .

فاعرضَ عن الدنيا بقَلبه ، وأمات ذكرَها عن نفسه ، وأحبَّ أن تغيبُ زينتها عن عينيه لكيلا يتخذ منها ريشاً ، ولا يعتقدها قراراً ، ولا يرجو فيها مقاماً ، فاخرجها من النفس 

وأشخصها عن القلب وغيّبها عن البصر .

وكذلك من أبغض شيئاً أن ينظر إليه وأن يُذكرَ عنده ( نهج البلاغة ) .

                            النهاية

                                                        سعاده


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: أخلاق الرسول يتحدث عنها علي بن أبي طالب /سعاده   الإثنين 08 سبتمبر 2014, 12:58 pm

جزاك الله خيرا أختي الفاضلة الأستاذة سعاده ومتعك الله بالصحة والسعادة 
صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم 
حبيبي يا رسول الله :
خلقت مبرءً من كل عيب = كأنك قد خلقت كما تشاء
=====================
كان صلى الله عليه وسلم :
* إذا أتاه أمر يحبه يقول :
( الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .)
* وإذا أتاه أمر يكرهه يقول :
( الحمد لله على كل حال )
* وإذا قصد شيئا يفعله قال :
( اللهم خِرْ لي ، واختر لي )
* وإذا أراد سفرا قال :
( اللهم بك أصول وبك أجول )
* وإذا أراد نوما قال :
( اللهم باسمك وضعت جنبي وبك أرغعه  اللهم إن قبضت إليك روحي فارحمها ، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين )
* وإذا استيقظ من نومه قال :
( الحمد لله الذي أحيانا بعد أن أماتنا وإليه النشور )
* وإذا انقلب من فراشه بالليل قال :
( لا إله إلا الله الواحد القهار رب السماوات والأرض وما بينهما العزيز الغفار )
* وإذا هب من نومه قال :
( رب اغفر وارحم واهد إلى السبيل الأقوم )
* وكان إذا لبس ثوبا جديدا يقول :
( الحمد لله الذي رزقني ما أتجمل به في حياتي)
وكان إذا وضعت المائدة قال :
( بسم الله اللهم اجعلها نعمة مشكورة تصل بها نعمة الجنة )
* وإذا أكل أو شرب قال :
( الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين )
( الحمد لله الذي جعل الماء عذبا فراتا برحمته ، ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا )
* وإذا ذهب للغائط قال :
( أعوذ بالله من الخبث والخبائث )
================
حبيبي يا رسول الله صلى الله عليك وسلم 
أدبك ربك فأحسن تأديبك 
وقال ثناء عليك :
( وإنك لعلى خلق عظيم )
صدق الله العظيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
 
أخلاق الرسول يتحدث عنها علي بن أبي طالب /سعاده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رابطة محبي اللغة العربية :: العلوم الإسلامية :: 2- قسم (القرآن والحديث)( إشراف:أ . سعاد علي عثمان)-
انتقل الى: