منتدى رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها


مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
ما تكتبه تحت مسئُوليتك ، فالكلمة أمانة ، نحن نلتزم بالأخلاق والقيم الفاضلة ، نرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) باسمك الحقيقي أو بمعرف عربي مفهوم . يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى
أهلا بك يا فيلالي عبدالحق ، إيجابيتك في التواصل والمساهمة تتيح لنا الاستفادة من أفكارك القيمة ، وترشحك للإشراف عندنا ،فخير الناس أنفعهم للناس،وهدفنا :تبادل المعرفة والثقافة والحوار الهاديء المفيد والمُثْري للموضوعات ، وشكرا لك
شكر وتقدير لبدء نشاط عدد 93 عضوا من إجمالي الأعضاء اليوم وهم 492عضوا **ساهموا ب 3853 مساهمة ، وبقية الأعضاء صفرا**دعوة للمعلمين بالإسهام في خدمة الطلاب بمساهماتهم الإيجابية

إعلان ودعوة : لجميع أعضاء المنتدى الكرام بالتسجيل في الموقع الجديد للمنتدى تحت هذا الرابط لنتواصل مع العطاء http://www.almolltaqa.com/rabeta/forum.php?styleid=4


أسرة إدارة المنتدى تهنيء كل عضو منها في مناسباته السعيدة ، وتشارك كل عضو منها بمواساته في آلامه وأحزانه

شاطر | 
 

 من القصائد الغنائية الجميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الستار عبد الحميد
عضو نشيط
عضو نشيط



تونس
ذكر
عدد المساهمات : 23
تاريخ الميلاد : 31/12/1962
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 28/12/2014
الموقع : تونس
العمل : موظف عمومي
المزاج : عادي
تعاليق : الحمد لله رب العالمين
شكرا على هذا المنتدى أرجو الاستفادة و المشاركة الايجابية
سلام



مُساهمةموضوع: من القصائد الغنائية الجميلة   السبت 07 مارس 2015, 1:24 pm

تبقى الموسيقى العربية الأصيلة و القصائد الشعرية الجميلة للفترة بين بداية القرن 20 و آخر ثمانيناته من خير ما أنتجه الأدب العربي ، و قد واكبته ثلة من خيرة الملحنين و الأصوات المتميزة في أدائها و مهجاتها و المتميزة عن بعضها، فلا تكاد تجد  صوتا مشابها لآخر و لا نغما مشابها لآخر. و كان هذا في جل البلاد العربية بدءا بمصر فلبنان و سوريا و تونس ...
و قد تطرقت المواضيع لجميع نواحي الحياة الفردية الوجدانيبة  و الاجتماعية في نعمائها و في أحزانها. و قد كان طربا حقا، بل حتى أن الأغاني الايقاعية كانت مطربة.
و هذا مما جعل الرئيس المحنك السابق لتونس الحبيب بورقيبة يولي اهتماما سياسيا ذا بال للمسألة. فالخلاف الذي حدث بينه و قائد القومية العربية الزعيم عبد الناصر و بينه و بعض الفلسطينيين حول سبل حل القضية الفلسطينية و التي أدت الى اتهامه بالخيانة العظمى ، قد منحته هزيمة 1967 فرصة تاريخية لجلب الأنظار اليه. فأسرع لجلب الانتباه اليه و تبييض صورته بالنفاذ للوجدان العربي بدعوة جل المطربين العرب سنة 1968 لزيارة تونس و الغناء بأكبر الفضاءات. فجاءت السيدة أم كلثوم و عبد الحليم و صباح و فيروز و فهد بلان و محرم فؤاد و محمد رشدي و وديع الصافي ونجاة و .... كلهم أتوا تونس سنة 1968 .
و خلال تلك الفترة  كانت مواضيع الأغنية هي كل مواضيع الحياة. و كانت القصائد في المشرق العربي كما في مغرابه من أجمل ما قيل ، فقد ظهر نزار قباني بشاعرية جديدة أعطت بعدا جديدا للشعر العربي.
و حتى لا أطيل فهذه  قصيدة تونسية رائعة غنتها المطربة نعمة التونسية باللهجة التونسية في موضوع الكلام و الصمت و الحب . و بعيدا عن اللهجات فالذي يعنينا هنا هو الموضوع و جمال تصويره و القدرات التعبيرية في الشعر العربي ، و مع أني كاره لنشرها لكونها باللهجة العامية لكني استسمحكم في ذلك للاطلاع على مثل هاته الجمالية:
كان الكلام من فضة ( إذا كان الكلام من فضة)    يكون السكات ذهب  ( فان السكوت من ذهـــــب)
و العز للي يحظّه  ( العز لمن ناله حظ العز)      ما هواش للي يحب ( ليس العز لمن أراد لنفسه ذلك)
العز للي يصبر       (العز لمن صبر)              و بمحنته ما يبوح   (و لا يبوح بمحنه)
راهو الكلام ما يعبّر( ان الكلام لا يعبر)            لين تفيض الروح ( حتى نهاية الحياة)
لو كن جيت تفكر ( لو كنت تفكر)                  دين الكلام ما يروح ( بعض الكلام دين لا ينقضي)
في منام و الا يقظة ( سواء في منام أو يقظة)     ما يبان ليك عجب  ( قد لا يبدو لك عجيب )
كان الكلام من فضة ( اذا كان الكلام من فضة)   يكون السكات ذهب  ( فان السكوت من ذهب)
كلام المحبة شافي                                           لكل من هو عليل
من حبه يبقــــــــــى خافي                                  و العين عليه دليل
لو كان حبك صـــــــــــافي                                 ما تبــــــــــــــوح بمستحــــــــــيل
عديت الزمان فـــي لحظة                                  تقـــــــــول ديمـــــــــه تحـــــــــب
عزّ المحبة سكاتـــــــــــه ( سكوته)                       و الســـــــــــر معنى هنــــــــــــاه
هكه تدوم حياته  ( هكذا تطول حياته)             و يطـــــــــــول عهــــــــــــد هــواه
حتى الكلام بأوقاته                                  و الحـــــــــر ما يخفـــــــــــــــــــــاه
ما باش قلبي يرضى                                كيف فضحــــــت سرّه غضـــــــب
كان الكلام من فضة                                 يكــــون السكـــــــــــات ذهـــــــب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: من القصائد الغنائية الجميلة   السبت 07 مارس 2015, 1:54 pm

الأغاني أستاذ عبد الستار عبد الحميد
من ألوان التسرية والترفيه عن النفس 
ويهواها باللهجات المحلية ( العامية ) كثير من النس
لأنها تعبر عن مكنون القلب والعقل الإنساني من مشاعر وخواطر وأفكار
ومعظمها قريب من اللغة العربية الأم في كثير من ألفاظها المحرفة أو الصحيحة
وتسميتها ( قصائد ) وهي غير عربية فصحى سليمة بل بلهجات محلية يعتبر تجاوزا
في إطلاق ( قصيدة ) الشعرية الموزونة المقفاة باللغة العربية الفصحى 
وهي في الحقيقة تحمل حكما ومعانيَ جيدة 
وبخاصة وقد تفضلت بشرح المقصود بدلالات الكلمات العامية فيها بين أقواس لتقريب المفهوم
للقاريء الكريم 
وقريبا إن شاء الله سوف نقوم بإضافة أقسام جديدة تطويرا للمنتدى وتوسعا فيما يقدم للأعضاء
ولتكن مثل تلك الموضوعات في قسم ( المقهى ) أو ( لقاء الأعضاء ) أو شيء من هذا القبيل
فما رأيكم ؟
مع تحياتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
سعاد علي عثمان
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



السعودية
انثى
عدد المساهمات : 870
تاريخ الميلاد : 09/09/1968
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 04/12/2013
الموقع : بلاد الحرمين
العمل : أديبة-مستشارة نفسية
المزاج : ومن يتقي الله يجعل له مخرجاً
تعاليق : أستاذي الفاضل
أتمنى لك التوفيق وطول العمر
سعاده




مُساهمةموضوع: رد: من القصائد الغنائية الجميلة   الأربعاء 15 أبريل 2015, 8:03 am

الأستاذ والأخ الكريم عبد الستار عبد الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته-وأهلاً وسهلاً بك في هذا المنتدى الذي يعني باللغة العربية
-سعدت بقراءة مشاركتك الجميلة والمميزة-وعندما قرأت تلك الفقرة بالتحديد
و هذا مما جعل الرئيس المحنك السابق لتونس الحبيب بورقيبة يولي اهتماما سياسيا ذا بال للمسألة. فالخلاف الذي حدث بينه و قائد القومية العربية الزعيم عبد الناصر و بينه و بعض الفلسطينيين حول سبل حل القضية الفلسطينية و التي أدت الى اتهامه بالخيانة العظمى ، قد منحته هزيمة 1967 فرصة تاريخية لجلب الأنظار اليه. فأسرع لجلب الانتباه اليه و تبييض صورته بالنفاذ للوجدان العربي بدعوة جل المطربين العرب سنة 1968 لزيارة تونس و الغناء بأكبر الفضاءات. فجاءت السيدة أم كلثوم و عبد الحليم و صباح و فيروز و فهد بلان و محرم فؤاد و محمد رشدي و وديع الصافي ونجاة و .... كلهم أتوا تونس سنة 1968 .



حسبت بأنك ستعني بالأغنية الوطنية المتميزة آنذاك ولاسيما عبد الحليم حافظ
وقد كنا صغار لانعي ؛ولكن كنا نطرب لأغاني عبد الحليم الوطنية ..ولا نعي المقصود كمنها
...وعندما كبرنا..وميزنا..وجدنا بأن كل الغاني الوطنية الجديدة ماهي إلا تقليد أعمى سمج
وتُعد هنا --فن تجاري لاأكثر-فحتى الآن لااجد أغاني تتناغم مع الحس الوطني مثل الغاني القديمة
وأعتقد بأنك ستوافقني في الرأي
مع وافر شكري وتقديري للمشاركة ولتشريفك في هذا المنتدى

                                                            سعاده


http://www.sm3na.com/audio/a1eadef2aef9

كلمات اغنية عدى النهار

عدّى النهار .. و المغربية جايّة
 تتخفّى ورا ضهر الشجر
 و عشان نتوه في السكة
 شالِت من ليالينا القمر

 و بلدنا ع الترعة بتغسل شعرها
 جانا نهار مقدرش يدفع مهرها

 يا هل ترى الليل الحزين
 أبو النجوم الدبلانين
 أبو الغناوي المجروحين
 يقدر ينسّيها الصباح
 أبو شمس بترش الحنين؟

 أبداً ..
أبدا بلدنا ليل نهار
 بتحب موّال النهار
 لما يعدّي في الدروب
 و يغنّي قدّام كل دار

 و الليل يلف ورا السواقي
 زي ما يلف الزمان .. و على النغم
 و على النغم
 تحلم بلدنا بالسنابل بالكيزان
 تحلم ببكرة .. و اللي حيجيبه معاه
 تنده عليه في الضلمة و بتسمع نداه
 تصحى له من قبل الأدان
 تروح تقابله في الغيطان
 في المتاجر في المصانع .. و المعامل .. و المدارس .. و الساحات
 طالعة له صحبة .. جنود
 طالعة له رجال .. أطفال .. بنات

 كل الدروب واخدة بلدنا للنهار
 و احنا بلدنا ليل نهار
 احنا بلدنا للنهار
 بتحب موال النهار
 لما يعدي في الدروب
 و يغني قدّام كل دار


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الستار عبد الحميد
عضو نشيط
عضو نشيط



تونس
ذكر
عدد المساهمات : 23
تاريخ الميلاد : 31/12/1962
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 28/12/2014
الموقع : تونس
العمل : موظف عمومي
المزاج : عادي
تعاليق : الحمد لله رب العالمين
شكرا على هذا المنتدى أرجو الاستفادة و المشاركة الايجابية
سلام



مُساهمةموضوع: رد: من القصائد الغنائية الجميلة   الجمعة 17 أبريل 2015, 11:34 pm

عندما نتحدث عن أغنية فإن نجاحها مرتبط عضويا بنجاح المحاور الثلاثة التي تلتف حولها ، وهي الكلمة و اللحن و الصوت. و أغلب  الأغاني الوطنية في مختلف البلاد العربية لم ترتق لمستوى يجعلها تنتحت في ذاكرة الفرد العربي و وجدانه. فهي في غالبها رتيبة وقد يعود ذلك لرتابة الموضوع. فلنعترف بأن الحس الوطني يقع في درجة أسفل مقارنة بالمشاعر العاطفية و الجنسية ومشاعر الأمومة و المشاعر الدينية. و لذلك فان قلة من الأغاني الوطنية نجحت و استمرت تردد. و قد يستثنى منها بعض الأغاني لسيد درويش في مصر و أشعار محمود درويش لاحقا و التيؤ تغنى بها مارسال خليفة و عدد قليل قد لا يفوق عدد أصابع اليد الواحدة لكل بلد . و هاته الأغاني الناجحة نشأت في بيئة مقاومة و احساس بالظلم ، و لذلك  كانت وليدة أحاسيس حارة فنجحت. أما الأغاني الوطنية التي نشأت بعد ذلك لتخليد ذكرى و طنية أو تمجيد الأوطان لسبب و لغير سبب فقد كانت هزيلة و سيئة و منفرة للأسماع.و المتلقي  العربي لم يكن غافلا عن الحقائق وراء تلك الأغاني الضعيفة الفاقدة لكل معنى  سوى النفاق و الدجل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من القصائد الغنائية الجميلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رابطة محبي اللغة العربية :: اللغة العربية وعلومها :: 2- فنون الشعر العربي (إشراف : مطلوب مشرف متخصص)-
انتقل الى: