منتدى رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها


مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
ما تكتبه تحت مسئُوليتك ، فالكلمة أمانة ، نحن نلتزم بالأخلاق والقيم الفاضلة ، نرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) باسمك الحقيقي أو بمعرف عربي مفهوم . يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى
أهلا بك يا فيلالي عبدالحق ، إيجابيتك في التواصل والمساهمة تتيح لنا الاستفادة من أفكارك القيمة ، وترشحك للإشراف عندنا ،فخير الناس أنفعهم للناس،وهدفنا :تبادل المعرفة والثقافة والحوار الهاديء المفيد والمُثْري للموضوعات ، وشكرا لك
شكر وتقدير لبدء نشاط عدد 93 عضوا من إجمالي الأعضاء اليوم وهم 492عضوا **ساهموا ب 3853 مساهمة ، وبقية الأعضاء صفرا**دعوة للمعلمين بالإسهام في خدمة الطلاب بمساهماتهم الإيجابية

إعلان ودعوة : لجميع أعضاء المنتدى الكرام بالتسجيل في الموقع الجديد للمنتدى تحت هذا الرابط لنتواصل مع العطاء http://www.almolltaqa.com/rabeta/forum.php?styleid=4


أسرة إدارة المنتدى تهنيء كل عضو منها في مناسباته السعيدة ، وتشارك كل عضو منها بمواساته في آلامه وأحزانه

شاطر | 
 

 فروق لغوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: فروق لغوية    الثلاثاء 26 مايو 2015, 10:28 pm

فروق لغوية
الفرق بين ( الكَعْب ، والمِرْفَق ، والعَقِب )
قال تعالى في سورة المائدة ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6) 
وقال سبحانه في سورة آل عمران (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144)
والمعنى : ارتددتم عن دينكم الذي بعث الله محمدًا بالدعاء إليه ورجعتم عنه كفارًا بالله بعد الإيمان به، وبعد ما قد وَضَحت لكم صحةُ ما دعاكم محمد إليه، وحقيقةُ ما جاءكم به من عند ربه =" ومن ينقلب على عقبيه "، يعني بذلك: ومن يرتدد منكم عن دينه ويرجع كافرًا بعد إيمانه، (17) =" فلن يضر الله شيئًا "
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم ويلٌ للأعقابِ من النار )
وقال الشاعر :
فلسنا على الأعقاب تدمى كلومنا = ولكن على أعقابنا يقطر الدما
وقلت معاجم لغتنا العربية :
المرفق ، بكسر الميم وفتحها ؛والجمع ( المرافق ) والمَرْفِقُ مَوْصِلُ الذراع في العَضُد من الإنسان أو الدابة وقال ابن سيده:  والمَرفِق من الإِنسان والدابة أَعلى الذِّراع وأَسفلُ العَضُد.
 وفي التنزيل: ويُهَيِّئُ لكم من أَمركم مِرْفَقاً؛ مَن قرأَه مِرْفَقاً جعله مثل مقْطَع، ومن قرأَه مَرْفِقاً جعله اسماً مثل مسجد، ويجوز مَرْفَقاً أَي رِفْقاً مثل مَطْلَع ولم يُقرأْ به؛ التهذيب: كسر الحسنُ والأَعمش الميم من مِرْفَق، ونصبَها أَهل المدينة وعاصم، فكأَن الذين فتحوا الميم وكسروا الفاء أَرادوا أَن يَفْرقُوا بين المَرفِق من الأَمر وبين المِرْفَق من الإِنسان، قال: وأَكثر العرب على كسر الميم من الأَمر ومن مِرفَق الإِنسان؛ قال: والعرب أَيضاً تفتح الميم من مَرفِق الإِنسان، لغتان في هذا وفي هذا.
وقال الأَخفش في قوله تعالى ويهيِّئ لكم من أَمركم مِرْفَقاً: وهو ما ارتفَقْت به، ويقال مَرفِق؛ وقال يونس: الذي اختاره المَرْفِقُ في الأَمر، والمِرْفَقُ في اليد، والمِرْفَقُ المُغْتَسَلُ.
فالكلمة هنا ( خاصة بعضو الذراع من الإنسان وشمول غسله في الوضوء )
والكعب : وكَعْبُ الإِنسان: ما أَشْرَفَ فوقَ رُسْغِه عند قَدَمِه؛ وقيل: هو العظمُ الناشزُ فوق قدمِه؛ وقيل: هو العظم الناشز عند مُلْتَقَى الساقِ والقَدَمِ. وذهب قومٌ إِلى أَنهما العظمانِ اللذانِ في ظَهْرِ القَدم، وهو مَذْهَبُ الشِّيعة؛ ومنه قولُ يحيـى بن الحرث: رأَيت القَتْلى يومَ زيدِ بنِ عليٍّ، فرأَيتُ الكِعابَ في وَسْطِ القَدَم.
وقيل: الكَعْبانِ من الإِنسان العظمانِ الناشزان من جانبي القدم. فهو خاص بالقدم
والعقب : عَقِبُ كُلِّ شيءٍ، وعَقْبُه، وعاقِـبتُه، وعاقِـبُه، وعُقْبَتُه، وعُقْباهُ، وعُقْبانُه: آخِرُه والعَقِب، بكسر القاف: مؤخَّر القدم، وهي مؤنّثة.وجمع العَقِبِ والعَقْبِ: أَعقابٌ وقيل: أَن يَترُكَ عَقِـبَيْه غيرَ مَغْسُولَين في الوُضوءِ، وجمعُها أَعْقابٌ، وأَعْقُبٌ وعلى هذا القول فكلمة ( أعقاب بمعنى أواخر الشيء ) عامة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: فروق لغوية    الإثنين 19 أكتوبر 2015, 2:03 pm

الفرق بين ( بَصَّ ) و ( شافَ ) ، و( نظر ) و ( رأى )
بصَّ : العينُ البَصَّاصة التي يتلألأ بريقها لمعانا؛ وهي تنظر الشيءَ ( وفعلها : بَصَّ يَبِصُّ بَصًّا )
شَافَ : شافَ الشيءَ نَظَرَهُ وجلاهُ ، والشَّوْفُ هو الجُلْوُ ( المصدر ) ، وتشَوَفْتٌ إلى الشيءِ تطلّعْتُ،
ورأيت النساءَ يتشوَفْنَ من السطوح ينظرنَ ويتطاولن جلاءً للشيءِ
نَظَرَ : ( ينظرُ ـ نَظَرًا ) النَّظَرُ هو حِسُّ العينِ ، والقلب ؛ ونظر العين إلى كذا وكذا ، والعرب تقول نَظَرْتُ إلى الشيء  بالتحريك ، وهو تأمل الشيءِ بالعين ( النظر إلى الله ثم إليكَ ؛ أي إنما أتوقعُ فضلُ الله ثم فضلُكَ
 قال بذلك الجوهري:
فللمؤَمَلِ يرجوه إنما لوجه عليٍّ عبادة ؛ قال ابن الأثير قيل معناهُ:( أن عليًا كرَّمَ الله وجهه كان إذا برزَ قال الناس : لا إله إلا النَّظَر ) من حديث عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الله ما أشرف هذا الفتى لا إله إلا الله ، ما أعلمَ هذا الفتى لا إله إلا الله ، ما أكرم هذا الفتى أي ما أتقى ،لا إله إلا الله ، ما أشجع هذا الفتى) ؛ فكانت رؤيته رضي الله عنه تحملهم على كلمة التوحيد .
وقوله سبحانه وتعالى : ( وأغرقنا آل فرعون وأنتم تنظرون )
 قال أبو إسحق : قيل معناه وأنتم ترونهم يغرقون، أو وأنتم مشاهدون تعلمون ذلك ،وإن شغلهم عن أن يرونهم في ذلك الوقت شاغل
 وجاء في التهذيب : ناظِرُ العينِ هي النقطةُ السوداءُ الصافية  التي في وسط سواد العين وبها يرى الناظر ما يرى  
مما يقابله أو يحاذيه كالمرآة إذا استقبلتها أبصرت فيها شخصك
رأى :  تأتي بمعنين ( معنى الرؤية ) و ( ومعنى العِلْم ) ففي المعنى الأول؛ الفعل يتعدّى إلى مفعول واحد نحو :
 رأيت محمدا صلى الله عليه وسلم في المنام
وفي معنى العلم يتعدى الفعل إلى مفعولين نحو :
 رأى أبوبكر رضي الله عنه  محمدًا صلى الله عليه وسلم صادقا أي عَلِمَهُ صادقًا
ومصدر رأى من الرؤية ( رأى رؤيةً ) ومصدر الفعل رأى بمعنى العلم ( رأى رأيا )
والرأيُ معروف وجمعه آراء ، وفي الفقه يكثر استعمال الفعل بمعى العلم وقد ترك العرب
الهمز في الفعل لكثرة استعماله قال أبو الأسود :
أتاني فقال اتخذني خليلا = أريْتَ امرأ كنتُ ثم أبلُه
وكذلك قالوا في ( أرأيْتُ ، وأرأيتك ): ( أريْتُ و أريتُك ) بلا همزٍ
وهكذا نرى الفارق واضحا بين ( بصَّ وشافَ ونظرَ ورأى ) مع الدقة وتقارب المعنى في دلالات
الألفاظ مما قد يدخلها في باب الترادف .

والله تعالى أعلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
 
فروق لغوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رابطة محبي اللغة العربية :: اللغة العربية وعلومها :: 3- النقد والتحليل والبحث اللغوي (مطلوب مشرف متخصص )-
انتقل الى: