منتدى رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها


مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
ما تكتبه تحت مسئُوليتك ، فالكلمة أمانة ، نحن نلتزم بالأخلاق والقيم الفاضلة ، نرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) باسمك الحقيقي أو بمعرف عربي مفهوم . يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى
أهلا بك يا فيلالي عبدالحق ، إيجابيتك في التواصل والمساهمة تتيح لنا الاستفادة من أفكارك القيمة ، وترشحك للإشراف عندنا ،فخير الناس أنفعهم للناس،وهدفنا :تبادل المعرفة والثقافة والحوار الهاديء المفيد والمُثْري للموضوعات ، وشكرا لك
شكر وتقدير لبدء نشاط عدد 93 عضوا من إجمالي الأعضاء اليوم وهم 492عضوا **ساهموا ب 3853 مساهمة ، وبقية الأعضاء صفرا**دعوة للمعلمين بالإسهام في خدمة الطلاب بمساهماتهم الإيجابية

إعلان ودعوة : لجميع أعضاء المنتدى الكرام بالتسجيل في الموقع الجديد للمنتدى تحت هذا الرابط لنتواصل مع العطاء http://www.almolltaqa.com/rabeta/forum.php?styleid=4


أسرة إدارة المنتدى تهنيء كل عضو منها في مناسباته السعيدة ، وتشارك كل عضو منها بمواساته في آلامه وأحزانه

شاطر | 
 

 يا أمة القرآن . كونوا معه في رمضان وغيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: يا أمة القرآن . كونوا معه في رمضان وغيره   الجمعة 12 يونيو 2015, 6:55 pm

إخوتي وأخواتي المؤمنين المقدمين على القرب أكثر من الله في رمضان فكيف نستقبل هذا الشهر ؟.
رمضان قرين القرآن والصيام والقيام والصدقة والإحسان والتوبة ، فلننظر إلى تعاملنا فيه مع
القرآن الكريم .!!
يتبارى بعض الناس في عدد مرات تلاوة القرآن الكريم وختمه في هذا الشهر الفضيل ، ثم تجد المصاحف الشريفة بقية العام ، في منازلهم أو مكاتبهم ، يعلوها
التراب ، أو حتى وضع فوقها كتب أخرى فأخفتها ، وربما لاتمتد إليها الأيدي أو ترفعها الأرواح إلى الأعين للتأمل في آياتها الكريمة ، ومواعظها الجليلة ، إلا عند
أوقات الشدة والضيق والمصائب والابتلاء بالموت أو المرض .
فتسمع أحدهم يقول بعد رمضان :
( الحمد لله لقد وفقت في ختم القرآن ثلاث مرات )
وآخر يرد عليه: (وأنا بفضل الله قرأته خمس مرات ) !!
بيما أحدي السيدات تقول :
شغلني تجهيز مائدة الإفطار طول رمضان لأنني ليس لي بنات ، ولكن والحمد الله قرأته مرة واحدة في الشهر أثناء صلاة زوجي التروايح بالمسجد 
وعندما يعود ، يصلي بي العشاء وأصلي أنا القيام بمفردي.
هذه نماذج من حياتنا .
هل قال أحد منهم: لقد تأملت آيات سورة كذا من القرآن الكريم ، وتعلمت منها كذا من الأخلاق ، أو الأحكام ، أو المعاملات ؟!!
هل تأمل أحدنا القصص القرآني العظيم وما يهدف إليه من مواعظ وعبر للإنسان.؟
المهم ياأحبابي في تلاوة القرآن الكريم ؛ أن نقرأه بتدبر وتأنٍ وتفكر ، ونظر إلى آيات التبشير وآيات النذير ،والوعيد ، وأوامره ونواهيه ، ولماذا نزلت تلك الآية مثلا ؟،
وما الموقف الذي نزلت فيه ؟،
وأن تخشع قلوبنا مع نطق كل حرف من كلام المولى جل وعلا ، فنرى أرواحنا تهتز فرحا ورغبة بذكر آيات الجنة ، وما فيها من نعيم ، وتذرف أعيننا دمعا حين نسمع عن عذاب الله وبطشه ولهيب ناره ، وزفيرها
وهي تقول ( هل من مزيد ) ؟
المهم أن نتأمل الكون وقدرة الله على إبداعه وخلقه من لاشيء !! السماء بلا عمد ، والأرض الممتدة المكورة كالدحية ( البيضة ) (والأرض بعد ذلك دحاها ، أخرج منها ماءها ومرعاها والجبال أرساها )
نتأمل العوالم الأخرى غير عالم البشر فكلها ( أمم أمثالكم ) في البحار والمحيطات ،
في الطيور والحيوانات ، في الحشرات والنباتات ، في الهضاب والتلال والجبال والغابات ........... إلخ
( ما فرطنا في الكتاب من شيء )
سبحان الله .
قد تأخذني آية واحدة في الأحكام
( كآية الكتابة للدين في سورة البقرة )
( إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه ................الآية)
فأتفكر كيف يحفظ الله حقوق البشر في تعاملاتهم ؟
وكيف يدعونا إلى التعليم ومعرفة الكتابة ؟، وإلى الشهادة بالعدل ، وحفظ الأمانات ، وكيفية استردادها ؟.
فأقضي ليلة كاملة في البحث والتنقيب وأستعيدها مرات لأحفظها وأتعامل بها.
المهم أخواتي وإخوتي الكرام أن نظل دائما مع القرآن ، في رمضان وفي غير رمضان ،
فالقرآن الكريم دستور حياتنا ، وربيع قلوبنا ، ونور أبصارنا ، وجلاء همومنا وغمومنا ، ومفرج كروبنا ، ودليلنا على الصراط يوم القيامة .
لاتهجروا القرآن بعد رمضان !!،
وتأملوا في آياته وتعلموا منها ما يرقى بكم وينفعكم في دنياكم وأخراكم ،
إن حفظه ينير القلب في الدنيا بالهداية الربانية والمعرفة البلاغية بأفضل لغة تعرفها البرية ( اللغة العربية الفصحى ) لغة إله السماوات والأرض ، التي تكلم بها وتكفل أن يحفظها .
وهو ينير القبر عند الموت ويهدي صاحبه إلى البر، ويوصل إلى التقوى .غاية إيمان المؤمن.
العملية ليست مباراة في القراءة ، وعدد مرات ختمه ، يكفي مرة واحدة بتأمل
فقد تكون أفضل من عشر مرات بلا تدبر وتفكر ، واعتبار وموعظة .
وفقنا الله إلى معرفة كتابه ، وحسن تلاوته ، والعمل بما فيه.
كل عام أنتم بألف خير وبلغنا الله رمضان في كل الأمة الإسلامية وقد عرفت ربها 
واستعادت حقها من أعدائها وعاشت في سلام وأمن ومحبة ورخاء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
سعاد علي عثمان
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات



السعودية
انثى
عدد المساهمات : 870
تاريخ الميلاد : 09/09/1968
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 04/12/2013
الموقع : بلاد الحرمين
العمل : أديبة-مستشارة نفسية
المزاج : ومن يتقي الله يجعل له مخرجاً
تعاليق : أستاذي الفاضل
أتمنى لك التوفيق وطول العمر
سعاده




مُساهمةموضوع: الهاجرون ( المهاجرون ) للقرآن -سعاد عثمان   الأربعاء 17 يونيو 2015, 3:50 am

أستاذي التقي محمد فهمي ييوسف
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  ومن ( لم ) يهده الله فماله من نور
القرآن نور-وسكينة-ورحمة ورفعة للعبد
لو يعلمون -لو يعلمون-بأن الصراطط ( الصراط )المستقيم هو الطريق الوحيد المؤدي للجنة
ووصفه بأن (بأنه )  رفيع كالشعرة وحاد كالسيف
ولا بد أن يسير عليه الإنسان حتى يصل للجنة 
ولا يثبت فوقه  الا المصلين ( المصلون ) وحافظوا القرآن فتقول له الملائكة -إقرأ وأرتقي ( اقرأْ وارتقِ )
أي يرتفع في سلم الجنة
فكم هم جهلاء وسعيدون ( وسعداء ) بجهلهم عندما يتفلتوا من القرآن بكذبهم

قال الإمام ابن كثير رحمه الله في بيان حال من هجر القرآن: ( في الدنيا فلا طمأنينة له، ولا انشراح لصدره، ضيق حرج لضلاله، وإن تنعم ظاهره، ولبس ما شاء، وأكل ما شاء، وسكن حيث شاء فإن قلبه ما لم يخلص إلى اليقين والهدى فهو في قلق وحيرة وشك فلا يزال في ريبه يتردد فهذا من ضنك المعيشة..)

* يحشر يوم القيامة أعمى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى} طه/124-126

هذا لمن لم ينظر للقرآن في الدنيا بعينيه البصيرتين فتلاه.. ولم يعمل بمقتضاه.. ولكنه أعرض عنه.. وهجره.. فكان جزاءه من جنس عمله

* يسلكه الله عذاباً صعداً (وَمَن يُعْرِضْ عَن ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا) الجن/17 فمَنْ منا يقوى على هذا العذاب؟

* يقيض الله له قريناً من الشيطان (وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ) الزخرف/36 فهذا الذي هجر الذكر.. قيض له الله شياطين تضله وتهديه إلى صراط الجحيم

* الحسرة والندامة يوم القيامة (يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا) الفرقان/28-29

* وقوعه تحت شكوى النبي صلى الله عليه وسلم (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا) الفرقان/30 وهي شكوى عظيمة وفيها أعظم تخويف لمن هجر هذا القرآن

* حرمان شفاعة القرآن يوم القيامة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه) صحيح مسلم وهذا المحروم حقيقة.. من حُرِمَ شفاعة القرآن يوم القيامة.. فهل يشفع القرآن في رجل هجره.. وأعرض عنه.. وأقبل على غيره من كلام البشر يقرأه.. أو يسمعه ؟

* يختم لمن هجر القرآن بسوء الخاتمة فهل تريد أن تكون مع هؤلاء ؟.. وتحشر معهم يوم القيامة ؟ هل تريد أن تكون في الدنيا.. ظالماً، ضالاً، مجرماً، كالحمار، قريناً للشيطان، تعيش معيشة ضنكاً، ثم الخاتمة السيئة ؟ ‍

أم تريد أن تكون في الآخرة.. ممن يعذب في القبر.. ويحشر أعمى يوم القيامة.. ويكون من أهل الحسرة والندامة والحزن والأسف.. وممن يشكو منه النبي صلى الله عليه وسلم ويدعو عليه.. أو ممن يحرم من شفاعة القرآن.. ثم العذاب الصعد الصعب الشاق..

أنت منذ الآن تستطيع أن تختار مكانتك ومكانك في الدنيا والآخرة.. كما تستطيع أن تتمثل الرائحة والطعم الذي ترتضيهِ لنفسك..

قال الرسول صلى الله عليه وسلم: " إن مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كالتمر لا ريح لها وطعمها حلو ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر" صحيح مسلم

فمن أي الأقسام نحن.. وما هو حالنا مع كتاب الله؟.. هل من توبة؟‍ يغفر الله بها الذنوب.. ويستر بها العيوب.. ويصلح بها فساد القلوب.. ويبدل بها السيئات حسنات.. (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) الزمر/53

يا مَنْ هجرت القرآن.. تب إلى الله.. والحق قافلة العائدين إليه.. ورافق أهل القرآن حتى تكون منهم.. تفز بالسعادة في الدارين

جعلنا الله من المهتمين بكتابه.. المقبلين عليه.. المجتهدين فيه المستمعين لقراءته مهما تيسر.. المرتلين المجودين في تلاوته.. المحتسبين الأجر في حفظه


مع تحيات 
خدمات رابطة محبي اللغة العربية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى


مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1369
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 71
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: يا أمة القرآن . كونوا معه في رمضان وغيره   الأربعاء 17 يونيو 2015, 2:53 pm

الأستاذة سعاد عثمان
 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
=======

الآية الكريمة رقم 40 من سورة النور والتي يقول فيها الله تعالى :
أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ (40)
قمت بقلب
 معناها في عبارتك ( ومن يهده الله فماله من نور)
والصواب أن تقولي الآية بنصها أو بمعناها (ومن لم يهده الله فما له من نور) وهذه ليست آية 
وشكرا على مرورك وتعليقك الطيب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
 
يا أمة القرآن . كونوا معه في رمضان وغيره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى رابطة محبي اللغة العربية :: العلوم الإسلامية :: 2- قسم (القرآن والحديث)( إشراف:أ . سعاد علي عثمان)-
انتقل الى: