رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها

رابطة محبي اللغة العربية

مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
ما تكتبه تحت مسئُوليتك ، فالكلمة أمانة ، نحن نلتزم بالأخلاق والقيم الفاضلة ، نرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) باسمك الحقيقي أو بمعرف عربي مفهوم . يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى بعد مساهمتك الأولى
أهلا بك يا أسد محمود ، إيجابيتك في التواصل والمساهمة تتيح لنا الاستفادة من أفكارك القيمة ،فخير الناس أنفعهم للناس، وشكرا لك
شكر وتقدير لبدء نشاط عدد من الأعضاء الكرام ، ومرحبا بالمنضمين الجدد للمنتدى ، ونأمل التفاعل بإيجابية وطرح مساهمات ترشح أصحابها للإشراف على الأقسام

دعوة : لجميع الأعضاء الراغبين في التسجيل تحت هذا الرابط : http://www.almolltaqa.com/rabeta/forum.php?styleid=4

تنبيه للأعضاء : برجاء عدم نشر أية إعلانات تجارية تسويقية حتى لا يتم حظر أصحابها من دخول المنتدى وشكرا
أنت زائر للموقع حتى تسهم بمساهمات إيجابية لتصبح من أسرة المنتدى

شاطر | 
 

 دمعة اب ... بلمسات بلاغية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسمة العثماني

avatar


السعودية
انثى
عدد المساهمات : 17
تاريخ الميلاد : 23/12/1992
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 23/08/2015
الموقع : مكة المكرمة
العمل : خريجة جامعية
المزاج : ألحملله
تعاليق : سأكون يوما ما اريد



مُساهمةموضوع: دمعة اب ... بلمسات بلاغية   الخميس 10 سبتمبر 2015, 6:10 pm

Smile

لا شي اقسى من فقد الابن ، والأقسى حين يعجز الآخرين عن فهم حرارة اللوعة والفقد ،

كم فقدنا عزيز وقريب،

وعجزت قلوبنا عن ترجمة وجع 

الغياب والفراغ الصامت،

لكن هناك شخص استطاع ان ينسج من احزانه قصيدة كاملة بمشهد مبكي يفطر القلب و الروح ..

هل تذكرون من قال :

"بكاؤكما يشفي وإن كان لايجدي 

** فجودا فقد أودي نظيركما عندي"

 حرف واحد كتب من دم لا دمع 

كتب بعاطفة ساخنة وآهات امتد صداها الى عصرنا الحالي، 

تتجلى لنا هذه الحروف 

في رثائية ابن الرومي لطفله محمد..

ابن الرومي الشاعر الذي برع في وصف صدمة وفجيعة رحيل طفله محمد الذي اخذ يتلوى من المرض امام عينيه..

ومابراعته إلا لشدة تعلق وحزن قلبه على اوجاع ورحيل طفله ، اسهم حزنه وصدمته بإجادة بالغة بالوصف من خلال استخدامه  الفنون البلاغية وكأنها الآم محسوسه يستشعرها كل قارئ بحواسه

 ويتعاطف معه

اليكم مقتطفات من رثائية ابن الرومي لطفله محمد والتي احتوت

 على فنون بلاغية كثيرة : 

"فيالك من نفس تساقط أنفسا

** تساقط در من نظام بلا عقد"

شبه الشاعر موت ابنه التدرجي، بتساقط الجواهر من خيط غير معقود جوهرة تلو جوهرة.

وقوله : " ألح عليه النزف حتى احاله**

     إلى صفرة الجادي عن حمرة الوردي" 

شخص الشاعر حاله ابنه من خلال استخدامه فن الاستعارة وكيف ان النزيف الدموي ابدله من لونه الوردي إلى صفرة الضعف والموت..

وقوله:

وانت وإن افردت في دار وحشة

**فإني بدار الأنس في وحشة الفرد"

يعبر الشاعر عن حاله، فقد نتج حزنه على فقده لابنه الشعور بالوحدة وعدم التكيف مع المجتمع.. 

 وهنا برع براعة تامة في وصف حاله من خلال استخدامه فن الكناية،

رثائية ابن الرومي

كلمات تستحق التأمل والاحساس، تكسوها مشاعر ابوية حانية و حزينة ..

رسخت على صخور تاريخنا الأدبي 

حتى وقتنا ذا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1417
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 72
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: دمعة اب ... بلمسات بلاغية   الجمعة 11 سبتمبر 2015, 10:13 pm

@بسمة العثماني كتب:
Smile
لا شي اقسى من فقد الابن ، والأقسى حين يعجز الآخرين عن فهم حرارة اللوعة والفقد ،
كم فقدنا عزيز وقريب،
وعجزت قلوبنا عن ترجمة وجع 
الغياب والفراغ الصامت،
لكن هناك شخص استطاع ان ينسج من احزانه قصيدة كاملة بمشهد مبكي يفطر القلب و الروح ..
هل تذكرون من قال :
"بكاؤكما يشفي وإن كان لايجدي 
** فجودا فقد أودي نظيركما عندي"
 حرف واحد كتب من دم لا دمع 
كتب بعاطفة ساخنة وآهات امتد صداها الى عصرنا الحالي، 
تتجلى لنا هذه الحروف 
في رثائية ابن الرومي لطفله محمد..
ابن الرومي الشاعر الذي برع في وصف صدمة وفجيعة رحيل طفله محمد الذي اخذ يتلوى من المرض امام عينيه..
ومابراعته إلا لشدة تعلق وحزن قلبه على اوجاع ورحيل طفله ، اسهم حزنه وصدمته بإجادة بالغة بالوصف من خلال استخدامه  الفنون البلاغية وكأنها الآم محسوسه يستشعرها كل قارئ بحواسه
 ويتعاطف معه
اليكم مقتطفات من رثائية ابن الرومي لطفله محمد والتي احتوت
 على فنون بلاغية كثيرة : 
"فيالك من نفس تساقط أنفسا
** تساقط در من نظام بلا عقد"
شبه الشاعر موت ابنه التدرجي، بتساقط الجواهر من خيط غير معقود جوهرة تلو جوهرة.
وقوله : " ألح عليه النزف حتى احاله**
     إلى صفرة الجادي عن حمرة الوردي" 
شخص الشاعر حاله ابنه من خلال استخدامه فن الاستعارة وكيف ان النزيف الدموي ابدله من لونه الوردي إلى صفرة الضعف والموت..
وقوله:
وانت وإن افردت في دار وحشة
**فإني بدار الأنس في وحشة الفرد"
يعبر الشاعر عن حاله، فقد نتج حزنه على فقده لابنه الشعور بالوحدة وعدم التكيف مع المجتمع.. 
 وهنا برع براعة تامة في وصف حاله من خلال استخدامه فن الكناية،
رثائية ابن الرومي
كلمات تستحق التأمل والاحساس، تكسوها مشاعر ابوية حانية و حزينة ..
رسخت على صخور تاريخنا الأدبي 
حتى وقتنا ذا ..




عدل سابقا من قبل محمد فهمي يوسف في الثلاثاء 04 أبريل 2017, 1:26 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
وسام دبليز

avatar


ليبيا
انثى
عدد المساهمات : 7
تاريخ الميلاد : 13/08/1980
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 16/11/2016
الموقع : سوريا
العمل : المجال الطبي
المزاج : تمام
تعاليق : الحمد لله رب العالمين



مُساهمةموضوع: رد: دمعة اب ... بلمسات بلاغية   الخميس 24 نوفمبر 2016, 9:28 pm

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1417
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 72
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: دمعة اب ... بلمسات بلاغية   الخميس 24 نوفمبر 2016, 11:07 pm

جزاك الله خيرا وسام دبليز
وأرجو إيجابية أكبر في المساهمات 
بإضافة لمسات من قلمك مفيدة 
وشكرا 




عدل سابقا من قبل محمد فهمي يوسف في الثلاثاء 04 أبريل 2017, 1:28 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
محمد فهمي يوسف
صاحب المنتدى
صاحب المنتدى
avatar

مؤسس المنتدى
مصر
ذكر
عدد المساهمات : 1417
تاريخ الميلاد : 01/02/1945
العمر : 72
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : مدير عام تربية وتعليم بالمعاش
المزاج : راضٍ
تعاليق : مدون وكاتب وأديب ناقد ، وخبير لغوي متخصص
أفضل مدوناتي ( غذاء الفكر وبقاء الذكر )





مُساهمةموضوع: رد: دمعة اب ... بلمسات بلاغية   الثلاثاء 04 أبريل 2017, 1:21 pm

@بسمة العثماني كتب:
Smile
=======
تصويب لغوي للمساهمة ( دمعة أب )
رابطة محبي اللغة العربية تتمنى لك التوفيق
وتنبه المتحدثين والكتاب عن علوم اللغة العربية
إلى ضرورة الاهتمام بصحة الكتابة الإملائية والنحوية 
لمزيد من قيمة ما يكتبُ فنيا وعلميا
،
لحظت الأخطاء التالية في المساهمة
والأقسى حين يعجز الآخرين
الصواب : يعجز الآخرون ( فاعل )

كم فقدنا عزيز وقريب
كم فقدنا عزيزا وقريبا
( مفعولا به ومعطوف على المنصوب )
لكن هناك شخص استطاع ان ينسج من احزانه
(شخصًا : اسم لكن الناصبة مؤخر )، وهمزات القطع في (أنْ، أحزانه )

بمشهد مبكي يفطر القلب
بمشهدٍ مبكٍ يفطر القلبَ: (حذف الياء والتعويض بالتنوين للصفة مبكي )

الى عصرنا الحالي
إلى ( همزة القطع في الحرف إلى )

الذي اخذ يتلوى من المرض امام عينيه
أخذ.... أمام ( همزتا القطعِ في الكلمتين )

على اوجاع ورحيل طفله ، اسهم حزنه
( أوجاع ....... أسهم ) همزتا القطع في الاسم والفعل أسهم

اليكم مقتطفات
إليكم : همزة القطع في الحرف إلى

حتى احاله
أحالهُ : همزة القطع في الفعل الرباعي أحال

كيف ان النزيف الدموي ابدله
أن .... أبدله ؛ همزتا القطع في الحرف والفعل الرباعي

وانت وإن افردت في دار وحشة
أنت ....إنْ ....أفردتُ ( همزات القطع )

كلمات تستحق التأمل والاحساس، تكسوها مشاعر ابوية
الإحساس ... أبوية ( همزات القطع )
========
مع تحيات رابطة محبي اللغة العربية




لا شي اقسى من فقد الابن ، والأقسى حين يعجز الآخرين عن فهم حرارة اللوعة والفقد ،

كم فقدنا عزيز وقريب،

وعجزت قلوبنا عن ترجمة وجع 

الغياب والفراغ الصامت،

لكن هناك شخص استطاع ان ينسج من احزانه قصيدة كاملة بمشهد مبكي يفطر القلب و الروح ..

هل تذكرون من قال :

"بكاؤكما يشفي وإن كان لايجدي 

** فجودا فقد أودي نظيركما عندي"

 حرف واحد كتب من دم لا دمع 

كتب بعاطفة ساخنة وآهات امتد صداها الى عصرنا الحالي، 

تتجلى لنا هذه الحروف 

في رثائية ابن الرومي لطفله محمد..

ابن الرومي الشاعر الذي برع في وصف صدمة وفجيعة رحيل طفله محمد الذي اخذ يتلوى من المرض امام عينيه..

ومابراعته إلا لشدة تعلق وحزن قلبه على اوجاع ورحيل طفله ، اسهم حزنه وصدمته بإجادة بالغة بالوصف من خلال استخدامه  الفنون البلاغية وكأنها الآم محسوسه يستشعرها كل قارئ بحواسه

 ويتعاطف معه

اليكم مقتطفات من رثائية ابن الرومي لطفله محمد والتي احتوت

 على فنون بلاغية كثيرة : 

"فيالك من نفس تساقط أنفسا

** تساقط در من نظام بلا عقد"

شبه الشاعر موت ابنه التدرجي، بتساقط الجواهر من خيط غير معقود جوهرة تلو جوهرة.

وقوله : " ألح عليه النزف حتى احاله**

     إلى صفرة الجادي عن حمرة الوردي" 

شخص الشاعر حاله ابنه من خلال استخدامه فن الاستعارة وكيف ان النزيف الدموي ابدله من لونه الوردي إلى صفرة الضعف والموت..

وقوله:

وانت وإن افردت في دار وحشة

**فإني بدار الأنس في وحشة الفرد"

يعبر الشاعر عن حاله، فقد نتج حزنه على فقده لابنه الشعور بالوحدة وعدم التكيف مع المجتمع.. 

 وهنا برع براعة تامة في وصف حاله من خلال استخدامه فن الكناية،

رثائية ابن الرومي

كلمات تستحق التأمل والاحساس، تكسوها مشاعر ابوية حانية و حزينة ..

رسخت على صخور تاريخنا الأدبي 

حتى وقتنا ذا ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rabitaara.forumegypt.net
 
دمعة اب ... بلمسات بلاغية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة محبي اللغة العربية :: اللغة العربية وعلومها :: 3- النقد والتحليل والبحث اللغوي (مطلوب مشرف متخصص )-
انتقل الى: