رابطة محبي اللغة العربية
أهلاً وسهلاً
يشرفنا تسجيلكم لدينا
الكلمة مسئولية صاحبها


مجلة تخصصية في علوم اللغة العربية ، لخدمة طلاب وأصدقاء لغتنا ، ونشر الخير والعطاء حفظا للغة القرآن الكريم
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
الكلمة أمانة وتحت مسئُوليتك فنحن نلتزم بالأخلاق الفاضلة ونرجو أن تكون أفضل منا بسلوكك وأخلاقك**

(تسجيلك باللغة العربية) يسعدنا ويشرفنا ، ويجعلك من أسرة المنتدى.
أهلا بالعضو الجديد : محمد عبد الغفار صيام ، كن إيجابيا في انضمامك للمنتدى ،فخير الناس أنفعهم للناس.
تهنئة ودعاء بشهر رمضان المبارك 1439هجرية/ 2018م ، اللهم بلغنا رمضان وتقبله منا بفضلك وكرمك يا الله .

تحت هذا الرابط موقعنا المدعم لمن يرغب :
ينبه بشدة عدم نشر أية إعلانات تجارية تسويقية ،فسوف يتم حظر أصحابها

تتقدم إدارة المنتدى بخالص التهنئة لجميع الأعضاء والزوار والمسلمين في كل مكان باستقبال شهر رمضان المبارك 1439هجرية ، أعاده الله عليكم بالخير والسعادة .

شاطر | 
 

 لغتي تئن على كف الغريب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم بشرى
مشرف القسم
مشرف القسم



الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 115
تاريخ الميلاد : 06/03/1968
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 13/02/2018
الموقع : رابطة محبي اللغة العربية
العمل : أستاذة لغة عربية
المزاج : الرضا بنعم الله
تعاليق : هاوية لنظم الشعر وكتابة القصة والدراسات النقدية




مُساهمةموضوع: لغتي تئن على كف الغريب   الخميس 15 فبراير 2018, 12:55 pm

قضية اللحن في الكتابة قضيةٌ مؤلمة تقضّ المضاجع ويندى لها جبين كل غيور
وبالفعل يتلاشى جمال الفكرة والطرح حينما تجد المنصوب مرفوعا أو من يخاطب المونث بحرف الجر ( أنتي ) والصواب ( أنتِ )والحديث ذو شجون....

[rtl]ونحن نسعى في هذه الحياة تستوقفنا الأحداث والمآسي والظروف فينصت لها

التأمل ويتعايش معها ليسلم أمره للقلم فيسيل طرحا مميزا يُلهب 

مشاعر الكثير ويحرّك أفكارا جمة قد تتفق في الآراء وقد تختلف وتبدأ لغة

الخصام والصراع تتجابها الكتابة ، ويتبارى لها الكُتّاب في حركة خاصة

فبعض الكتّاب يحمل الوعي

والفكر والثقافة التي تؤهلهم للنجومية ويملكون فنّ الحوار بالحجة

والإقناع ولكن كما يُقال " يا فرحة ما تمت " تغوص في المعنى

وسلاسة الطرح فتفيق مذعورا من حرف جرٍ يرفع الإسم أو فاعل تحطمت

كبرياؤه منصوبا بقدرة عابثٍ بلغة القرآن !!!! فتخرج من باب الموضوع

غير آسفٍ على لحظات الألم وكأنك للتو قد استقدمت عمالة من بلاد

الواق واق فهذا يخاطب الأنثى " إليكي بدلا من إليكِ " وآخر يكتب

إنشاء الله بدلا من إن شاء الله ناهيك عن تحييد حروف الجزم والتي

درسناها في المرحلة الإبتدائية بأنها تجزم المضارع المعتل الآخر

بحذف حرف العلة " يمضي * يمشي * ينهي لتكون لم يمضِ * لم يمشِ *

لم ينهِ "

أبدع الكثير في نقاش مشكلات المجتمع وتوصلوا لحلولٍ جذرية

ناجعة ناجحة وتغنى قيسٌ بليلاه فنثر باقاتٍ من الشجن والشجو

والمعاناة من فراق الحبيب ولم أجد إلآ القليل النادر من يُغني

على ليلى لغتنا والتي بدأت رحلة التغريب من خلال أقلامنا

فقدنجد أنفسنا عاجزين أمام اللغة العربية ولكن لم نسأل أنفسنا : لما نحن صامتون ؟و متى سنظل صامتين على هذا العجز هل هو خذلان ؟

أم هو إهمال ؟ أم العجز فعلا.
[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لغتي تئن على كف الغريب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة محبي اللغة العربية :: اللغة العربية وعلومها :: 3- النقد والتحليل والبحث اللغوي (محمد فهمي يوسف)-
انتقل الى: